خبراء يحذرون من تهديدات مفترضة لمسلمين أوروبيين

مسلمو أوروبا يواجهون التحديات القادمة (الفرنسية)

حذر مسؤولون وخبراء أميركيون مما أسموها الجيوب المعزولة من المسلمين الذين يرفضون القيم الأوروبية في أوساط الجالية الإسلامية في أوروبا باعتبارها تمثل تهديدا لواشنطن من خلال جوازاتهم الأوروبية في الوصول إلى الأراضي الأميركية.

ورغم أنه لم توجه أصابع الاتهام بعد لجهة محددة في التفجيرات التي وقعت في لندن الخميس الماضي فإن الانفجارات جددت المخاوف من وقوع "تهديد إرهابي" نشأ داخل القارة الأوروبية التي تمكنت من إحباط أكثر من ست مؤامرات لمن يوصفون بأنهم متشددون إسلاميون منذ هجمات سبتمبر/أيلول 2001.

لم يوجه الاتهام لجهة محددة بعد في أحداث لندن (الفرنسية)
ويشير مسؤولون أميركيون ومحللون إلى ما يسمونها المخاطر الأقرب من الوطن بما في ذلك "تهديد راديكالي" ناشئ بين مواطني بعض أقرب حلفاء الولايات المتحدة مثل بريطانيا وغيرها من الدول الأوروبية. ويعتبر هؤلاء المحللون أن التركيز على مناطق بعيدة كالعراق وأفغانستان حجب الضوء عن المخاطر المفترضة في أوروبا.

ويحدد مسؤول أميركي في مكافحة الإرهاب الأمر بشكل أوضح بالقول "إننا قلقون بشأن الجاليات الإسلامية غير المندمجة بشكل جيد في أوروبا والتي تصبح قابلة لاستغلال المتطرفين". ويشير كينيث كاتزمان محلل شؤون الإرهاب في جهاز البحث التابع للكونغرس والذي يعد مركز أبحاث خاصا بالمؤسسة التشريعية الأميركية، إلى ما يطلق عليها "شبكة التجنيد السرية في أوروبا"، ويقول إن التحذيرات بخصوص ذلك آخذة في التصاعد هناك.

وبينما تعارض الغالبية العظمى من مسلمي أوروبا العنف وتعيش في وئام مع جيرانهم يستمر مسؤولو مكافحة الإرهاب في تحذيراتهم من مخاطر "التطرف والتجنيد في جيوب من المسلمين الساخطين" الذين يعتبرونهم غير مندمجين بشكل كاف في المجتمع الأوروبي. وتشعر تلك المجموعات غالبا بالتهميش وتشكو من التمييز

"
رغم أن الأغلبية العظمى من مسلمي أوروبا يعارضون العنف ويعيشون في وئام مع جيرانهم فإن مسؤولي مكافحة الإرهاب يستمرون في التحذير من مخاطر مسلمين ساخطين غير مندمجين
"
الاجتماعي والوظيفي.

أما مبررات القلق بالنسبة لهؤلاء المسؤولين فتتركز بشكل خاص على كون كثير من المسلمين الأوروبيين يحملون جوازات سفر أوروبية تسمح لهم في معظم الأحيان بالسفر إلى الولايات المتحدة دون الحاجة للحصول على تأشيرة.

وتحسبا لهذه المخاوف المفترضة ممن يشار إليهم بالمتشددين في أوروبا وضعت الولايات المتحدة عددا من ضباط تنفيذ القانون الأميركيين بعدة دول أوروبية للمساعدة في جمع المعلومات ومراقبة الجماعات المثيرة للريبة. وقال أحدهم رافضا ذكر اسمه "إننا نراقب بوضوح ما يحدث في الخارج خاصة في أوروبا، فضلا عن إمكانية وصول المتشددين إلى أميركا لأنهم لا يحتاجون للحصول على تأشيرات أو ،نه يمكنهم الحصول عليها بسهولة".

ويسمح لمواطني 27 دولة غالبيتها من أوروبا بالسفر إلى الولايات المتحدة دون الحصول على تأشيرة بموجب ما أطلق عليه "برنامج التخلي عن التأشيرة"، طالما أنهم يحملون جواز سفر تسهل قراءته عن طريق الكمبيوتر ويحمل خصائص أمنية عالية التقنية.

وبجانب هذا كله يشير مسؤولون وخبراء إلى الصراع في العراق باعتباره يزيد الأمور سوءا "ويتيح للمتشددين المسلمين مهارات للإعداد لحرب إرهابية يمكنهم استخدامها عندما يعودون إلى أماكنهم الأصلية".

وقال منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب جيس دي فريز إن "خطر الجهاديين العائدين من العراق أمر جدي، ولا يمكننا تجاهل أن البعض سيعود مكتسبا مهارات لا نعتقد أنها ستسهم بوضوح في ازدهارنا".

المصدر : رويترز