كويزومي يفوز بتصويت برلماني لدعم إصلاحاته

وافق مجلس النواب الياباني بأغلبية طفيفة على مشروعات قوانين لخصخصة نظام البريد في البلاد، ليمنح بذلك رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي نصرا في سعيه لتنفيذ جدوله للإصلاح.
 
وصوت 233 عضوا لصالح المشروعات مقابل معارضة 228 صوتا، في حين تحدى نحو 40 عضوا من الحزب الديمقراطي الحر بزعامة كويزومي سياسة الحزب وصوتوا ضده.
 
وفي تعليقه على التصويت وصف كويزومي عملية التصويت "بالمعركة القاسية", مشيرا إلى أنه وجد منشقين أكثر مما توقع, مؤكدا في الوقت ذاته أنه سيقرر كيفية التعامل معهم بعد التصويت القادم في مجلس الشيوخ.
 
وقال وزير مسؤول عن خصخصة البريد عقب التصويت إن الطريق ما زال طويلا في مجلس الشيوخ للتشريعات التي يجب أن يوافق عليها قبل سريانها.
 
ويعتبر الحزب الديمقراطي منذ فترة طويلة خصخصة هيئة البريد التي تبلغ أصولها 350 تريليون ين (3.1 تريليونات دولار) -بينها أكبر بنك في العالم- من الموضوعات المحظورة.
 
كما أظهرت استطلاعات الرأي العام أن المواطنين لا يشاركون كويزومي في خطته لإصلاح البريد, مؤكدين أنهم يعتقدون أن القضية الأكثر إلحاحا هي المحافظة على نظام الراتب التقاعدي.
 
وكان كويزومي الذي يساند الخصخصة حتى قبل توليه منصبه عام 2001 قد جعل خصخصة البريد محور جدوله الإصلاحي وتعهد بالدفع بالقانون قبل انتهاء ولايته في سبتمبر/أيلول القادم, وصرح قبيل التصويت بأن فشل تمرير المشروعات سيكون أشبه باقتراع بسحب الثقة من حكومته، ما اعتبر تهديدا ضمنيا بالدعوة إلى انتخابات مبكرة.
 
وبمقتضى الإصلاحات التي تضمنتها مشروعات القوانين ستقسم هيئة البريد إلى أربع وحدات تحت إشراف شركة حكومية قابضة عام 2007 وسيطلب منها بيع مدخراتها ومعاملاتها التأمينية بحلول العام 2017.
 
يذكر أن هيئة البريد الياباني تضم حوالي 25 ألف مكتب بريد وأكثر من 260 ألف موظف, وتعتبر أكبر مشتر للسندات الحكومية ما رفع ديون الحكومة إلى أعلى مستوى بين الدول الصناعية المتقدمة.
المصدر : وكالات

المزيد من تشريعات
الأكثر قراءة