القذافي يدعو القادة الأفارقة لنبذ الخلافات في افتتاح قمة سرت


افتتحت في مدينة سرت الليبية اليوم أعمال القمة العادية الخامسة لدول الاتحاد الأفريقي بمشاركة قادة ورؤساء حكومات 53 دولة. ودعا الزعيم الليبي معمر القذافي في كلمته الافتتاحية للقمة- التي تستمر يومين- القادة الأفارقة إلى الخروج من دوامة الخلافات للنهوض بالقارة.
 
كما تطرق القذافي في كلمته إلى ثورة الاتصالات في العالم، وما أحدثته من تقارب في المكان والزمان، مشيرا إلى ضرورة استغلال الوقت.
وتتصدر قضايا إلغاء ديون الدول الأكثر فقرا والنزاعات وتمثيل القارة في مجلس الأمن الدولي جدول أعمال القمة التي تعقد قبيل قمة مجموعة الثماني في أسكتلندا يومي الأربعاء والخميس المقبلين والتي سيخصص جزء منها لمعالجة مواضيع القارة الأفريقية.
 
وقال الاتحاد الأفريقي إن رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي جوزيه مانويل باروسو سيشارك في حفل الافتتاح ويلقي كلمة فيه. كما يشارك في القمة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.
 
وسيقدم عدد من الرؤساء الأفارقة خلال القمة إلى نظرائهم في الدول الصناعية الكبرى طلبات تتعلق بالتنمية وإلغاء غير مشروط لديون الدول الأكثر فقرا، وإزالة العوائق التجارية التي تمنع الدول الأفريقية من الوصول إلى أسواق الدول الغنية.
 
ويقول نشطاء مكافحة الفقر إن قادة مجموعة الدول الثماني لديهم فرصة فريدة لإنقاذ 30 ألف طفل يموتون يوميا بسبب الفقر المدقع من خلال مضاعفة المساعدات للدول الفقيرة خاصة في أفريقيا، وتقديم المعونات الطبية لدول القارة التي أصبحت نهبا لأمراض لا تمكن الوقاية منها دون رعاية صحية عادة ما تكون غير موجودة أو دون المستوى أو باهظة التكلفة.
 
وسيناقش القادة الأفارقة أيضا النزاعات في القارة خصوصا في إقليم دارفور السوداني وساحل العاج وبوروندي والصومال.
 
ومن المتوقع أن يدعو القادة إلى زيادة التمويل الغربي لمهام السلام التي يقوم بها الاتحاد الأفريقي خاصة القوة التي ينشرها في دارفور لمراقبة وقف إطلاق النار وإعادة الاستقرار للمنطقة.
 
التمثيل الأممي
وفي ما يتعلق بإصلاح الأمم المتحدة وخصوصا مجلس الأمن الدولي الذي يثير جدالا وانقسامات في إطار المجموعة الدولية, اتفق الأفارقة على طرح موقف مشترك.
 
وقد تم تجاوز الخلافات على اختيار البلدين الأفريقيين للمقعدين الدائمين مع حق النقض في مجلس الأمن واللذين طلبهما الاتحاد الأفريقي, إذ إن الأمر الأساسي لأفريقيا هو أن تتمثل في هذا المحفل الدولي.
 
ومنذ أن حل الاتحاد الأفريقي المكون من 53 دولة عام 2002 محل منظمة الوحدة الأفريقية التي تأسست عام 1963, وهو ينظم قمتين سنويتين عاديتين لرؤساء الدول والحكومات.
 
وكانت القمة الأخيرة قد عقدت في العاصمة النيجيرية أبوجا في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة