شرطة لندن تقتل مشتبها به وترفع الحصار عن مسجد


أطلقت قوات الشرطة البريطانية النار على مشتبه به في محطة ستوكويل للمترو جنوبي لندن أثناء محاولته أن يستقل أحد القطارات. وذكرت وسائل إعلام محلية أن الرجل آسيوي الملامح وقتل بعد إصابته بخمس رصاصات.
 
وأشار تلفزيون سكاي نيوز البريطاني إلى أن القتيل ربما يكون أحد المشتبه بهم الذين تطارهم الشرطة عقب تفجيرات لندن التي وقعت أمس.
 
وفور وقوع الحادث قال متحدث باسم أجهزة الإسعاف إن مروحية نجدة وسيارة إسعاف أرسلتا إلى  المكان. في حين أخلت الشرطة المحطة وأغلقت خطين لقطارات الأنفاق هما نورذرن وفيكتوريا.
 
وقال مراسل الجزيرة في لندن إن الشرطة أطلقت النار على شخص كان يحمل حقيبة صغيرة، مشيرا إلى أن الشرطة تلقت بلاغات بشأن الرجل من قبل عدد من المسافرين في مترو الأنفاق قبل أن تتابعه وتطلق النار عليه -على ما يبدو- لعدم استجابته لإنذارات بالتوقف.
 
في غضون ذلك رفعت الشرطة الحصار عن مسجد بعد تطويقها له شرقي لندن. وكانت إذاعة بي بي سي ذكرت أن الشرطة طلبت من سكان المنطقة البقاء داخل منازلهم وإغلاق الأبواب، كما طلبت من الذين وجدوا داخل المسجد البقاء فيه.
 
البحث عن مشتبه بهم
undefinedويأتي التطور الأخير فيما تبحث الشرطة البريطانية عن أربعة أشخاص يشتبه بأنهم منفذو أربعة تفجيرات وقعت في لندن أمس، في محاولة على ما يبدو لتكرار هجمات السابع من يوليو/ تموز الحالي والتي خلفت 56 قتيلا و700 جريح.
 
وقالت وسائل الإعلام البريطانية اليوم إن الشرطة تبحث عن مشتبه بهم بعد أن ذكر شهود عيان أنهم شاهدوا رجالا يفرون من مواقع التفجيرات. وقد اعتقلت الشرطة أمس شخصين، لكنها أفرجت عنهما -وفق وكالة أسوشيتد برس- بعد فترة وجيزة دون توجيه أي اتهام لهما.
 
في هذه الأثناء يواصل المحققون في أماكن التفجيرات التي وقعت في ثلاث من محطات قطارات الأنفاق وحافلة في حي هاكني شرق العاصمة، جمع الأدلة الجنائية للمشتبه بهم.
 
وأعلنت الشرطة البريطانية أمس أن لديها أدلة جنائية تساعد في التحقيقات. ويسعى المحققون من خلال تلك الأدلة الحصول على بصمة المشتبه بهم والحمض النووي (DNA).
 
وقال مراسل الجزيرة في لندن إن الأدلة الجنائية التي تحدثت عنها الشرطة تتمثل في حقائب الظهر التي وضعت فيها صواعق التفجير، إضافة إلى أدلة أخرى ربما تكون صورا جمعت من خلال كاميرات الفيديو المثبتة في أماكن التفجيرات أو الحافلة التي تضررت جراء الانفجار.
 
وأوضح أن شرطة لندن طالبت شهود العيان بالتوجه إلى أماكن التفجيرات والإدلاء بأي معلومات يملكونها للمحققين الموجودين هناك، أو أي صور التقطتها كاميراتهم الخاصة أو كاميرات هواتفهم النقالة عن التفجيرات.
 
تبني التفجيرات
وقد تبنت كتائب أبو حفص المصري الجناح الأوروبي لتنظيم القاعدة هجمات لندن التي وقعت أمس، وحذرت في بيان نشر على الإنترنت ولم يتسن التأكد منها من أنها لن توقف ضرباتها إلى أن تنسحب القوات الأجنبية من العراق.
 
وأعلنت نفس الجماعة المسؤولية عن الهجمات الأربع التي وقعت في السابع من يوليو/ تموز الجاري.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة