القضاء البريطاني يسمح بتسليم تونسي للسلطات الإسبانية

سمح القضاء البريطاني للسلطات الرسمية بتسليم إسباني تونسي يشتبه في تقديمه دعما لوجستيا إلى منفذي هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.
 
واعتقلت أجهزة الأمن البريطانية التونسي هادي بن يوسف بودهيبة في ليفربول في أغسطس/آب 2004 بينما كان يحاول السفر إلى برشلونة، وذلك بناء على أمر توقيف من القاضي الإسباني في مجال مكافحة الإرهاب بالتسار غارثون.
 
ووجه القضاء الإسباني إلى بودهيبة تهمة الانتماء إلى خلية في إسبانيا جمعت أموالا لمصلحة تنظيم القاعدة، وتأمين أوراق ثبوتية مزورة للمشبوهين ومنهم رمزي بن الشيبه الذي يعتبر أحد كبار المشاركين في الهجمات نيويورك وواشنطن.
 
ويحاول محامو بودهيبة منع تسليمه بحجة أنه يعاني من الصدمة والانهيار العصبي وسبق له أن حاول الانتحار، وحذروا من أن تسليمه قد يزيد من مخاطر إقدامه على الانتحار. وقد حاول القضاء الإسباني في البداية الاستماع إلى المشتبه به باعتباره شاهدا عاديا, لكنه رفض.
 
ويعتقد أن بودهيبة سافر من مدينة هامبورغ الألمانية إلى إسطنبول بتركيا قبل أسبوع من الهجمات بمرافقة أحمد طالب العضو في خلية هامبورغ التي كان ينتمي إليها ثلاثة من منفذي الهجمات ومنهم محمد عطا.
 
وكان بودهيبة ملاحقا إلى جانب سبعة آخرين في إطار مذكرة صادرة من القاضي غارثون ضد "مجموعة قدمت دعما لوجستيا إلى رمزي بن الشيبه وأعضاء آخرين في تنظيم القاعدة.
 
يذكر أن القضاء البريطاني أعطى موافقته الأربعاء على أول عملية تسليم إلى
إسبانيا لرجل يشتبه في ضلوعه في هجمات سبتمبر، وهو المغربي خليل هلالي (26 عاما).
المصدر : وكالات

المزيد من تعاون أمني
الأكثر قراءة