بوش يعد بمساعدة جيران موسكو ويدعوهم للتحلي بالصبر

بوش ونظيرته اللاتفية فريبيرغا صباح اليوم في العاصمة ريغا (الفرنسية) 

قال الرئيس الأميركي جورج بوش الذي يقوم بزيارة لاتفيا إنه لن يتوانى في تقديم المساعدة فيما يتعلق بحل الخلافات بين موسكو وجيرانها بشأن القواعد العسكرية الروسية.
 
ووعد بوش -الذي يلتقي اليوم رئيس لاتفيا فايرا فيكي فريبيرغا ونظيريه الإستوني أرنولد روتيل والليتواني فالداس أدامكوس- قائلا "عندما أجتمع بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين سوف أذكره بأن الديمقراطيات على حدوده من شأنها أن تتيح لروسيا أن تتطور بشكل أفضل بطريقة سلمية".
 
ولكنه أكد في مقابلة مع محطة "روستافي 2"  الإخبارية الجورجية أذيعت الليلة الماضية أن الطريقة المثلى لمعالجة هذه الأمور هي حلها بطريقة سلمية في إشارة إلى سوء التفاهم بين روسيا وجورجيا. واعتبر أن هذا الأمر قد يتطلب أحيانا بعض الوقت لحل نزاعات قديمة.
 

"
رئيس ليتوانيا وإستونيا وجورجيا رفضوا دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور الاحتفالات قائلين إن الانتصار على النازية شكل أيضا بداية احتلال روسيا لدول البلطيق

وعززت واشنطن وجودها في جورجيا التي قدمت لها تجهيزات عسكرية وأنفقت أكثر من 120 مليون دولار لتأهيل جيشها، وستكون زيارة بوش لجورجيا المحطة الأخيرة في جولة ستقوده نهاية هذا الأسبوع إلى لاتفيا وهولندا وروسيا بمناسبة الاحتفالات بالذكرى الستين لانتصار الحلفاء على ألمانيا في الحرب العالمية الثانية.
 
علاقات شائكة
وتمثل العلاقة الشائكة بين روسيا ودول البلطيق إحدى النقاط الحساسة في زيارة بوش الحالية لروسيا.
 
ويقول مراقبون إن بوش لا يريد التضحية بعلاقته الخاصة بالرئيس الروسي لاعتبارات تتعلق بموقف الأخير من الحرب على ما يسمى الإرهاب. كما أن بوش لا يزال يحتاج بوتين في قضايا محددة مثل الموقف من إيران وكوريا الشمالية حيث تبرز المسألة النووية في كلا البلدين.
 
واستغلت دول البلطيق الثلاث لاتفيا وليتوانيا وإستونيا زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش لها لتطلب من موسكو الاعتذار عن الاحتلال السوفياتي لها والذي دام خمسين عاما حسب قولها.
 
وقال وزير الخارجية الليتواني انتاناس فاليونيس إنه يتعين على موسكو الاعتذار عن هذا الاحتلال.
 
وفي الوقت الذي رفض كل من الرئيس الليتواني والإستوني والجورجي دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحضور الاحتفالات باعتبار أن تاريخ الانتصار على النازية شكل أيضا بالنسبة لدول البلطيق تاريخ بداية الاحتلال السوفياتي لها, فإن رئيسة لاتفيا ستشارك في تلك الاحتفالات التي سيحضرها الرئيس الأميركي جورج بوش وخمسون زعيما عالميا.
 
الرد الروسي
ولكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتهم دول البلطيق بمحاولة التستر على التعاون مع النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.
 
بوتين يتهم دول البلطيق بقمع الناطقين بالروسية (الفرنسية-أرشيف)
وقال في مقالة نشرتها صحيفة لو فيغارو الفرنسية  اليوم "جيراننا في البلطيق يواصلون المطالبة باعتذار روسي".
 
وأضاف "أعتقد أنهم يحاولون أن يلفتوا الأنظار لتبرير السياسة المتحيزة والقمعية التي تنتهجها حكوماتهم تجاه قطاع كبير من شعوبهم التي تتحدث الروسية ولإخفاء خزي التعاون السابق مع النازية".
 
يشار إلى أن دول البلطيق منحت للاتحاد السوفياتي بموجب المعاهدة الألمانية السوفياتية المعروفة بمعاهدة ريبنتروب مولوتوف في أغسطس/آب 1939، لكن ألمانيا التي خرقت المعاهدة بشنها الحرب على السوفيات عام 1941 احتلت هذه الدول الثلاث قبل أن تحتلها قوات الاتحاد السوفياتي منذ نهاية الحرب وحتى 1991.
المصدر : وكالات