بوش يخفض رتبة مسؤولة أبو غريب دون ملاحقة قضائية

كاربنسكي الضابطة الوحيدة التي أدينت حتى الآن في قضية أبو غريب (الفرنسية-أرشيف)

قرر الرئيس الأميركي جورج بوش خفض رتبة العميدة الأميركية غانيس كاربنسكي التي كانت مسؤولة عن سجن أبو غريب في العراق بعدما وجدت المحكمة أنها قصرت "بشكل جدي" في عملها, فيما ذكر مسؤول أميركي لم يكشف عن اسمه أنها أدينت أيضا بعدم التبليغ عن عملية نشل بأحد محلات قاعدة تابعة لقوات الجو الأميركية.
 
وقال الجيش الأميركي إن بوش وافق على خفض رتبة كاربنسكي إلى عقيدة بناء على مشورة المسؤولين العسكريين بمن فيهم وزير الدفاع دونالد رمسفيلد, لكنه أكد أنها لن تواجه ملاحقات قضائية.
 
كما ستتخذ إجراءات انضباطية ضد 26 ضابطا بينهم أربعة عقداء، دون أن تعرف طبيعة هذه الإجراءات.
 
كبش الفداء
كاربنسكي اعتبرت نفسها كبش فداء في قضية أشرف عليها مسؤولون كبار (الفرنسية-أرشيف)
وكانت كاربنسكي قد أعلنت العام الماضي أنها تحولت إلى كبش فداء في قضية أبو غريب بعدما برأ القضاء الأميركي قائد القوات الأميركية السابق في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز وثلاثة ضباط سامين آخرين.
 
وقال محامي كاربنسكي إن الجيش قرر أنها الضابطة السامية الوحيدة التي لعبت دورا في فضيحة أبو غريب, ولم يرغب في تتبع هرم القيادة الذي كانت تخضع له إلى آخره.
 
ومنذ غزو أفغانستان عام 2001 حقق الجيش الأميركي في 360 حالة خرق لحقوق السجناء بما فيها 74 أدت إلى الوفاة, ولم يدن إلا 14 في محاكم عسكرية في حين لم يتلق 70 جنديا إلا عقوبات غير قضائية لا تتجاوز في أغلب الأحيان توبيخات أو إنهاء الخدمة في الجيش.
 
قاتل الجريح الأعزل
من جهة أخرى قالت مشاة البحرية الأميركية إنه تمت تبرئة أحد عرفائها بعد أن ظهر في شريط مصور وهو يجهز على جريح عراقي أعزل داخل مسجد في مدينة الفلوجة أثناء اجتياحها العام الماضي.
 
وأضافت في بيان لها إن "تصرف العريف يتماشى مع قواعد القتال وقانون النزاعات المسلحة وحق عنصر المارينز في الدفاع عن النفس".
 
وأوضح البيان أن قوات مشاة البحرية درست الشريط المصور الذي التقطه مصور تلفزيوني وقابلت أكثر من 22 ممن شاركوا في العملية التي جرت حول المسجد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, وأن التحقيق "أولى اهتماما خاصا بتأثير تكتيكات الأعداء المعروفة بالتظاهر بالموت أو بالاستسلام قبل المهاجمة".
المصدر : وكالات