البدء بإجراءات الحكم على موسوي مطلع 2006

المحكمة قد توافق على طلب موسوي مثول ثلاثة شهود من القاعدة (رويترز)
أفادت محكمة الإسكندرية الأميركية أن الحكومة ومحامي الدفاع عن الفرنسي زكريا موسوي الذي أدين بالتواطؤ في هجمات سبتمبر/أيلول، تقدموا باقتراح مشترك للبدء بمرحلة تحديد العقوبة مع قضاة المحكمة يوم 9 يناير/كانون الثاني 2006، ومن ثم تحديد المرافعات اعتبارا من 6 فبراير/شباط المقبل.

وكان موسوي (36 عاما) اعترف يوم 22 من الشهر الماضي بالتهم الست الموجهة إليه، ومن بينها أربعة يعاقب عليها القانون بالإعدام. وباعترافه هذا ألغى موسوي إمكانية إجراء محاكمة له وأصبح على القاضية ليوني برينكيما المكلفة النظر في الملف أن تحدد موعدا لبدء الإجراءات النهائية للعقوبة.

وتنص أصول المحاكمات الجزائية في القضاء الأميركي على مرحلتين لإصدار الحكم، فعندما ينفي المتهم التهم الموجهة له تنظم محاكمة ثم تصدر العقوبة في حال إدانته، وعندما يعترف بما يوجه إليه من تهم ينتقل إلى المرحلة الثانية مباشرة التي يفترض ألا تستمر أكثر من بضعة أسابيع في جلسات مكثفة خصوصا إذا كان يمكن أن يعاقب بالإعدام.

من جانبها أكدت هيئة الدفاع في الوثيقة التي تقدمت بها للمحكمة أنها ستتقدم خلال مهلة 45 يوما بعدة طلبات تتعلق بعقوبة الإعدام، أما الحكومة فقد تعهدت بنشر لائحة شهودها قبل ثلاثة أيام على الأقل من بدء اختيار المحلفين.

كما ستنشر خلال المهلة نفسها لائحة الخبراء الذين سيتم استجوابهم خلال الجلسات قبل 45 يوما من بدئها. وتعتزم الحكومة استدعاء أسر بعض ضحايا الهجمات على نيويورك وواشنطن.

ويتوقع المراقبون أن تطرح من جديد مسألة مثول ثلاثة من أعضاء تنظيم القاعدة تعتقلهم السلطات الأميركية في مكان سري. وكانت هذه المسألة أدت إلى إبطاء المحاكمة قبل أن يعترف موسوي بالتهم الموجهة له.

وقال موسوي في جلسة اعترافه الشهر الماضي إنه سيطلب حضورهم، معتبرا أن شهاداتهم يمكن أن تفيده في تخفيف العقوبة إلى حد كبير.

وترفض الحكومة الأميركية باستمرار مثولهم لأسباب أمنية، واقترحت أن يقدموا شهادات مكتوبة وافقت عليها محكمة للاستئناف في حين رفضت المحكمة العليا التدخل في هذه القضية في مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات