توقيف خبير بالدفاع الأميركي لتسريبه معلومات لإسرائيل

سلم خبير بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) نفسه للقضاء، بعد أن وُجهت إليه تهمة تسريب معلومات "سرية للغاية" بشأن هجمات محتملة ضد القوات الأميركية بالعراق لشخصين ينتميان لجماعة موالية لإسرائيل.
 
وقال البنتاغون إن لورنس فرانكلين (58 عاما) نقل معلومات سرية إلى عضوين باللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامة، خلال غداء تم يوم 26 يونيو/حزيران 2003 بمطعم آرلنغتون بفرجينيا.
 
وأشارت وزارة العدل إلى أنه تم رفع دعوى الثلاثاء وأعلن عنها صباح الأربعاء, تتهم فرانكلين بتسريب معلومات سرية لشخص أو عدة أشخاص غير مصرح لهم بالحصول عليها. ولم يتم تعريف الشخصين بالاسم في وثائق المحكمة.
 
وأضافت أن المتهم سلم نفسه إلى الشرطة الفدرالية بعد رفع الشكوى بحقه، ويواجه الخبير في حال إدانته حكما بالسجن لمدة عشر سنوات.
 
وجاء في نص الدعوى التي رفعت ضد فرانكلين أنه عثر بمكتبه على 83 وثيقة سرية تمتد إلى 30 سنة ماضية، وتتضمن معلومات يعتقد أنه قام بنشرها.   
 
وتسعى السلطات الأميركية لمعرفة ما إذا تم نقل هذه المعلومات السرية إلى إسرائيل. وكانت لجنة العلاقات الأميركية الإسرائيلية فصلت الشهر الماضي موظفين كبيرين متورطين بالتحقيق.
 
من جانبه نفى وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم أن يكون لتل أبيب أي علاقة بالقضية.
المصدر : وكالات