باكستان ترسل أجزاء من أجهزة طرد مركزي إلى فيينا

عالم نووي باكستاني

قال مسؤول حكومي إن باكستان أرسلت قطعا من أجهزة للطرد المركزي إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا لتحليلها في إطار قضية البرنامج النووي الإيراني.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية إن ذلك يأتي في إطار تعاون "طوعي" بين بلاده والوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشيرا إلى أن الوكالة ستقوم بإبلاغ إسلام آباد بنتائج التحقيقات.

بدوره أكد دبلوماسي غربي يعمل في فيينا أن عناصر مختلفة من أجهزة باكستانية للطرد المركزي يشتبه في أنها أنتجت وقودا نوويا لإيران وصلت إلى مقر وكالة الطاقة في فيينا الجمعة.

وتابع المصدر نفسه أن "باكستان تعرف ما تريده الوكالة في تحقيقاتها المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني واقترحت وضع هذه القطع بتصرف الوكالة", على حد قوله.

ويقول خبراء إن قطع أجهزة الطرد المركزي يمكن أن تحمل بصمات أو الحمض النووي لآثار اليورانيوم التي وجدت في معدات إيرانية.

وتسعى الوكالة إلى تحديد طبيعة البرنامج النووي الإيراني في المجال المدني أو العسكري الذي قد يكون مهندس البرنامج النووي الباكستاني عبد القدير خان ساهم في تغذيته في إطار سوق سوداء دولية للتكنولوجيا النووية كشف وجودها في 2003.

المصدر : وكالات