خاطف الرهينة الإيطالية في أفغانستان يتراجع عن نبأ قتلها

-

قال خاطف عاملة الإغاثة الإيطالية في أفغانستان كلمنتينا كانتوني إنه ما زال يتفاوض على إطلاق سراحها، في تناقض مع تصريحات سابقة بأنها قتلت، في حين قالت الحكومة الأفغانية إنها تواصل البحث عنها.

وقال تيمور شاه في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية (رويترز) إنه مدد مهلة حتى السابعة مساء يوم الأحد بالتوقيت المحلي (14.30 بتوقيت غرينتش) لتلبية مطالبه التي حصرها سابقا في تعليق برنامج موسيقي تلفزيوني ومكافحة تهريب الأفيون ودعم المدارس الدينية. وكان شاه قد أبلغ وكالة رويترز الجمعة بأنه قتل الرهينة خنقا بعد أن رفضت الحكومة مطالبه.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أنه ما زال يعمل على الإفراج عن الرهينة الايطالية من أجل ما وصفه مصلحة بلاده وإيطاليا والمساعدة الدولية المقدمة لأفغانستان.

وشدد في مؤتمر صحفي على أن كانتوني "ساعدت الشعب الافغاني كثيرا", مذكرا بان "النساء الأفغانيات اللواتي ساعدتهن تظاهرن قبل أيام للمطالبة بالإفراج عنها".

وكان أربعة مسلحين قد خطفوا كلمنتينا كانتوني (32 عاما) الاثنين الماضي في كابل بينما كانت في سيارة عادية مع سائقها وامرأة كندية.

وكانتوني من كوادر منظمة "كير إنترناشيونال" غير الحكومية في العاصمة الأفغانية وتعنى منذ سبتمبر/أيلول 2003 ببرنامج لتوزيع الغذاء وتطوير مشاريع تجارية صغيرة لنحو 11 ألف أرملة وأطفالهن في كابل.

المصدر : وكالات