تقرير أميركي "يبشر" بقدرة واشنطن على تغيير صورتها بالمنطقة

 
قال تقرير نشره مجلس العلاقات الخارجية الأميركي أمس الخميس إن الولايات المتحدة قادرة على تغيير صورتها السلبية حاليا في العالم الإسلامي, عبر إعطاء الأولوية لمساعدات التنمية التي تقدمها لدول المنطقة.
 
وأشار التقرير إلى أن دراسات في ثلاث دول إسلامية -هي مصر وإندونيسيا والمغرب-  دلت على أن "تواصلا أفضل" يمكن أن يغير الآراء ويقلص الشعور المناهض للأميركيين.
 
وأوضح التقرير أن هذا الأمر يتطلب "الإصغاء" أكثر واعتماد على ما سموها لهجة أكثر تواضعا والتركيز على المساعدات, مع القبول بالاختلافات حول مسائل سياسية يكثر الجدل حولها.
 
وكشف التقرير عن أن الأخبار التي تبثها محطات التلفزة في الدول الإسلامية "معادية بشكل كبير للولايات المتحدة" وأن لوسيلتي الإعلام اللتين تمولهما الحكومة الأميركية وهما تلفزيون "الحرة" وإذاعة "راديو سوا", تأثيرا ضعيفا في المنطقة.
 
إلا أن التقرير رغم ذلك أشار إلى وجود ما وصفها بانطباعات إيجابية بعد المساعدات الأميركية التي قدمت إثر وقوع كارثة تسونامي في إندونيسيا, وبعد الانتخابات الأخيرة في العراق، موضحا أن الجهود الجديدة المبذولة لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي تقدم فرصة جديدة للإدارة الأميركية برئاسة جورج بوش.
 
وأضاف "بدلا من محاولة إقناع المسلمين بدعم السياسات الأميركية في العراق
وفلسطين, يفترض بالولايات المتحدة أن تروج للمساعدات الكبيرة التي تقدمها من أجل التنمية في البلاد" التي يعيش فيها المسلمون.
المصدر : الفرنسية