الكوريتان تستأنفان محادثات التطبيع الاثنين

 محادثات التطبيع بين الكوريتين تتزامن مع تزايد سخونة الملف النووي
(الفرنسية-أرشيف) 

اتفقت كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية على استئناف الحوار بينهما بجلسة محادثات تعقد بين مسؤولين من الجانبين بعد غد الاثنين بناء على طلب من بيونغ يانغ.
وفي وقت سابق من اليوم السبت أعلنت كوريا الشمالية أنها اقترحت على جارتها الجنوبية استئناف الحوار بين الكوريتين, داعية إلى لقاء عمل في مدينة كايسونغ الواقعة على الحدود بينهما.

وورد الاقتراح في رسالة بعث بها رئيس الوفد الكوري الشمالي للمحادثات بين الكوريتين كون هو أونغ إلى نظيره الكوري الجنوبي وزير شؤون الوحدة شونغ دونغ-يونغ. 

وقال كون في رسالته التي أوردتها وكالة الأنباء الكورية المركزية في كوريا الشمالية, إن بيونغ يانغ يسرها أن تبلغ سول بإرسال ثلاثة مندوبين وثلاثة أعضاء آخرين إلى كايسونغ من 16 إلى 17 مايو/أيار لإجراء محادثات على مستوى لقاء عمل. 

وقال كون إن هذا القرار اتخذ لرغبة بيونغ يانغ في وضع العلاقات بين الكوريتين على الطريق الصحيح في أقرب وقت ممكن.
 
وقالت مصار مسؤولة في سول إن المباحثات ستتطرق إلى تطبيع العلاقات بين الكوريتين، إضافة إلى الملف النووي، مشيرة إلى أنه سيتم تحذير بيونغ يانغ بشأن ما وصف بالقلق الدولي المتزايد إزاء رفضها العودة للمحادثات السداسية.

تحركات أميركية
يأتي الإعلان عن المحادثات في وقت تتسارع فيه وتيرة الجهود الدبلوماسية الأميركية لإعادة بيونغ يانغ إلى المحادثات السداسية الخاصة بالملف النووي والتي تشارك فيها إلى جانب الكوريتين والولايات المتحدة كل من روسيا والصين واليابان.

وقد توقفت المحادثات منذ أكثر من عام, مع تصاعد تهديدات من واشنطن بإحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي.
المصدر : وكالات