الحزب الحاكم بجنوب أفريقيا يدعو لإعادة أريستيد إلى هاييتي

المؤتمر الوطني الأفريقي يطالب بإعادة أريستيد والنظام الدستوري لهاييتي (رويترز)
صعّد حزب المؤتمر الوطني الحاكم في جنوب أفريقيا حملته لإعادة الرئيس الهاييتي المعزول جان برنارد أريستيد لبلاده في إطار عملية إشاعة النظام ووقف حمام الدم.

ومعلوم أن أريستيد أجبر قبل 14 شهرا على مغادرة وطنه، إثر انقلاب عسكري وضغوط مارستها واشنطن وباريس وانتقل للعيش في جنوب إفريقيا.

ويعتبر أريستيد أن طرده جاء لحساب انقلاب لم ينجح في إشاعة السلام ببلده الذي يعتبر الأفقر في القارة الأميركية.

وذكر بيان للمؤتمر الوطني صدر اليوم الجمعة أن "النظام الدستوري يجب أن يستعاد على أن يشمل تأمين شروط عودة المنفيين وبينهم الرئيس أريستيد إضافة لعودة حرية التنظيم وإجراء انتخابات حرة ونزيهة".

وفي تعليق على الوضع في هاييتي، حث بيان المؤتمر الوطني الأفريقي الأمم المتحدة على العمل مع الهيئات الإقليمية في الكاريبي، لإنهاء "تعقب أعضاء حزب أريستيد والتوقيفات غير القانونية والتصفيات".

وطالب البيان بإجراءات سريعة لإنهاء معاناة الهاييتيين، وتمهيد الطريق أمام الحوار الوطني الهادف لإعادة العمل بالنظام الدستوري في البلاد.

المصدر : رويترز