الاحتجاجات على تدنيس القرآن تصل العاصمة الأفغانية

طلاب جامعة كابل يحتجون على أنباء تدنيس القرآن الكريم بقاعدة غوانتانامو (الفرنسية)

توسع نطاق الاحتجاجات الشعبية في أفغانستان إثر أنباء عن قيام جنود أميركيين بتدنيس القرآن الكريم بقاعدة غوانتانامو العسكرية, لتصل إلى العاصمة كابل بعد انطلاقها أمس في جلال آباد شرقي البلاد.

وتجمع الآلاف من الطلاب أمام جامعة كابل وهم يهتفون "الموت لأميركا" قبل أن يتوجهوا نحو وسط المدينة. وذكر شاهد عيان أن رجال الشرطة تابعوا الاحتجاج عن بعد دون تدخل لمنع الطلاب من مواصلة المسيرة.

إحراق العلم الأميركي (الفرنسية)

وتأتي مظاهرات كابل بعد يوم من الاحتجاجات الدامية التي شهدتها مدينة جلال آباد وسقط فيها أربعة قتلى وجرح العشرات برصاص قوات أميركية وأفغانية مشتركة.

وأضرم آلاف المحتجين النار في منزل محافظ المدينة والقنصلية الباكستانية والعديد من المنظمات التابعة للأمم المتحدة.

وذكر شهود أن الاضطرابات في جلال آباد بدأت بمسيرة سلمية قام بها طلاب الكلية الطبية إلا أن الأعداد تزايدت لتصبح ما بين خمسة وعشرة آلاف متظاهر رددوا هتافات ضد أميركا والرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وأفاد مدير مستشفى كابل الرئيسي بأن 53 شخصا أصيبوا بجروح في جلال آباد جراح أربعة منهم خطيرة.

وخارج جلال آباد امتدت الاحتجاجات إلى مدينة خوست جنوبي شرقي البلاد حيث خرج حوالي 1600 من طلاب الجامعات إلى الشوارع إلا أن المظاهرات انتهت بشكل سلمي.

"
مجلة نيوزويك الأميركية: عسكريون أميركيون وضعوا مصاحف بالمراحيض لإثارة استياء السجناء 
"
وبدورها كانت باكستان عبرت عن قلقها من المعلومات التي تحدثت عن تدنيس القرآن في غوانتانامو، وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان إن مسؤولين أميركيين أكدوا أن من قاموا بالتدنيس المذكور ستتم محاسبتهم بعد أن يجرى التحقيق في الأمر على النحو الصحيح وتحديد المسؤولية.

وتسود حالة من الغليان الشعبي الشديد في باكستان بشأن هذه المعلومات. وأصدرت الجمعية العامة -وهي المجلس الأدنى بالبرلمان- قرارا يشجب تدنيس القرآن الكريم وطالب عدد من النواب باعتذار من الولايات المتحدة.

وفي الولايات المتحدة أكدت مجلة نيوزويك الأميركية وقوع تدنيس للقرآن الكريم ونقلت عن محققين يتابعون ما يجري في معتقل غوانتانامو أن عسكريين أميركيين يشاركون في عمليات الاستجواب" وضعوا مصاحف في المراحيض وأنهم ألقوا في حالة واحدة على الأقل مصحفا داخل المرحاض".

وأضافت المجلة في مقال لها أن محققين أميركيين كانوا يعمدون لإثارة استياء السجناء المسلمين بوضع نسخ من القرآن في المراحيض. وفي الوقت الذي قال الجيش الأميركي إنه يجري التحقيق بشأن التقرير ذكر المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن التحقيق بشأن تدنيس المصاحف سيستغرق "على الأرجح عدة أسابيع" قبل التمكن من استخلاص النتائج.

المصدر : وكالات