محاولات فرنسية لإقناع إيران بالتخلي عن طموحاتها النووية

خاتمي رفض تخلي إيران عن طموحاتها النووية (الفرنسية-أرشيف)
أجرى وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه اليوم مباحثات في باريس مع نظيره الإيراني كمال خرازي بشأن الملف النووي لطهران وذلك في إطار المفاوضات النووية الجارية بين إيران والاتحاد الأوروبي.  

ووصف المتحدث باسم الخارجية الفرنسية الأجواء التي جرت فيها المحادثات بأنها بناءة، مؤكدا أن الطرفين يعتزمان الإسراع بعقد اجتماع للمجموعة التي تبحث في المسائل النووية. 

وتجري فرنسا وألمانيا وبريطانيا مفاوضات مع إيران تهدف إلى وقف كامل لنشاطات تخصيب اليورانيوم في مقابل تعاون في مجالات التجارة والتكنولوجيا والأمن لكن الولايات المتحدة تتهم إيران بالسعي إلى امتلاك السلاح النووي. 

وكان الرئيس الإيراني محمد خاتمي الذي يقوم حاليا بزيارة إلى باريس قد أكد في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو أنه لا يقبل أن تتخلى إيران عن الطاقة النووية السلمية معترفا في الوقت نفسه بأن المفاوضات التي تخوضها بلاده بشأن هذا الملف تشهد حاليا وضعا دقيقا. 

وقال الرئيس الإيراني إن طهران مستعدة لإعادة النظر فيما وصفها محاولات معقولة للتسوية, وشدد في الوقت نفسه على رفض التعليق النهائي لنشاطات إيران النووية.

يشار في هذا الصدد إلى أن زيارة خاتمي إلى كل من النمسا وفرنسا حاليا تأتي في الأسابيع الأخيرة من فترة ولايته الثانية والأخيرة في السلطة، ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية في إيران في 17 يونيو/حزيران المقبل.
المصدر : وكالات