جهود أميركية لإعادة كوريا الشمالية للمحادثات السداسية

المبعوث الأميركي يسعى لإعادة كوريا الشمالية للمحادثات بأقرب وقت (الفرنسية)
شددت الولايات المتحدة اليوم الخميس على أهمية المحادثات السداسية الخاصة بالملف النووي لكوريا الشمالية، معتبرة أنها السبيل المثلى لحل الأزمة.

وقال كريستوفر هيل مساعد وزير الخارجية الأميركي وهو أرفع دبلوماسي أميركي في الأزمة النووية الكورية الشمالية إن واشنطن مازالت تعتقد أن المحادثات السداسية هي خير سبيل لحل الأزمة وإنها لا تنوي الانسحاب، على حد تعبيره.

ورفض هيل عقب مباحثات في طوكيو مع مسؤولين يابانيين كبار التكهن بموعد استئناف المباحثات، قائلا إنه لا يريد إعطاء ما وصفه بموعد نهائي مفتعل. 

وكان هيل وصل إلى طوكيو قادما من بكين أمس الأربعاء في جولة سريعة بالمنطقة سعيا إلى إيجاد سبيل لإعادة كوريا الشمالية إلى المباحثات المتعثرة بشأن برامجها النووية التي تشارك فيها إلى جانب الكوريتين كل من الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان. وقد استضافت الصين ثلاث جولات غير حاسمة كان آخرها في يونيو/ حزيران 2004. 

كما استبق هيل جولته بتصريحات وصف فيها مقاطعة كوريا الشمالية للمباحثات السداسية بأنها غير مقبولة، وقال إن واشنطن تفضل الحوار مع بيونغ يانغ، لكنه رفض الإشارة إلى ما يمكن أن تفعله الولايات المتحدة وحلفاؤها في حالة استمرار المقاطعة. 

من جانبها هددت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الأسبوع الماضي بنقل الملف إلى مجلس الأمن الدولي من أجل فرض عقوبات محتملة على كوريا الشمالية. 




المصدر : وكالات