88 قتيلا بفيضانات إثيوبيا والتماسيح تهدد الناجين

أفاد مصدر رسمي إثيوبي أن 88 شخصا على الأقل قتلوا بسبب الفيضانات التي غمرت أكثر من 50 قرية في جنوب شرق إثيوبيا في حين تهدد التماسيح حياة الناجين.
 
فقد قتل في قرية آمي 66 شخصا على الأقل وشرد 36 ألفا في 36 قرية غمرتها المياه.
 
وفي منطقة كبري دهرا على بعد نحو ألف كلم من العاصمة الإثيوبية قتل 16 شخصا وشرد 90 بعد أن غمرت المياه 15 قرية.
 
وفي ضواحي مستاهل قتل ستة أشخاص بينهم اثنان التهمتهما التماسيح وشرد 20 ألفا ودمرت عدة قرى تدميرا تاما. وأكلت التماسيح شخصين على الأقل في منطقة غودي (جنوب شرق) البلاد.
 
وقال عبد الله مهدي وهو مسؤول إثيوبي في مصلحة مكافحة الكوارث الطبيعية إن الناجين في منطقتي شرق وغرب آمي لا يزالون على الأشجار بانتظار إنقاذهم من المنطقة المليئة بالتماسيح التي قال إنها تعيق عمليات الإغاثة.
 
وأوضح مهدي إن الفيضانات بدأت عندما ارتفع منسوب مياه نهر وابي شيبل القريب من الصومال نتيجة هطول الأمطار الغزيرة نهاية الأسبوع الماضي مما أدى إلى تسرب مياه أحد السدود في المنطقة.
 
وبدأت المساعدات الإنسانية تصل إلى المناطق المنكوبة إلا أنه ما زال من الصعب نقلها إلى المناطق المعزولة.
المصدر : وكالات

المزيد من أمطار وسيول
الأكثر قراءة