مصادمات عنيفة وزعيم المعارضة يعلن نفسه رئيسا لتوغو


تصاعدت الأزمة السياسية والأمنية في توغو حيث تحدت المعارضة نتائج انتخابات الرئاسة وأعلن مرشحها إيمانويل أكيتاني بوب نفسه رئيسا للبلاد.

رفض بوب في مؤتمر صحفي الاعتراف بهزيمته في الانتخابات أمام مرشح الحزب الحاكم غناسينغبي. ودعا زعيم المعارضة أنصاره لمواصلة ما وصفه بنضالهم الشعبي ضد "الاستبداد".

المتظاهرون خرجوا إلى الشوارع فور إعلان اللجنة الانتخابية فوز غناسينغبي بنسبة 60.22% من الأصوات متقدما على أكيتاني بوب الذي نال 38.19% وهاري أوليمبيو (0.55%). وهذه النتائج لن تصبح نهائية إلا حين تعلنها رسميا المحكمة الدستورية.

لكن المعارضة اتهمت الحزب الحاكم بعمليات تزوير على نطاق واسع وخرج أنصارها إلى شوارع العاصمة لومي فور إعلان النتائج. وتواصلت اليوم الاشتباكات العنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين وترددت أنباء عن مقتل وجرح العشرات.

وذكر شهود عيان أن قوات الأمن أطلقت الذخيرة الحية والغازات المسيلة للدموع لتفريق المحتجين بينما أكدت مصادر طبية أن بعض الجرحى أصيبوا بطلقات مباشرة في الرأس.

وتركزت الاشتباكات في ضاحية بي معقل المعارضة الرئيسي بالعاصمة حيث أقام المتظاهرون الحواجز من الحجارة والإطارات المشتعلة في الطرقات ودفعت القوات الحكومية بتعزيزات ضخمة. وأفادت أنباء باندلاع النيران في بعض المباني حيث تصاعدت سحب الدخان الأسود في سماء لومي.

المصدر : وكالات

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة