برلسكوني يعرض حكومته على البرلمان ويواجه تهم الفساد


يعرض اليوم رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني تشكيلته الحكومية الجديدة على غرفة النواب في البرلمان الإيطالي، بعد أن عرض أمس برنامجها الذي استند إلى مطالب أكبر حزبين في تحالفه وهما اتحاد الديمقراطيين المسيحيين والائتلاف الوطني.
 
ولا ينتظر أن تواجه حكومة برلسكوني أي عقبات في مجلس النواب ولا في مجلس الشيوخ غدا، حيث إن تحالف وسط اليمين الذي يقوده يحظى بالأغلبية.
 
وكان برلسكوني عزا أمس في عرضه برنامج حكومته الأداء الضعيف للاقتصاد الإيطالي إلى قوة اليورو, ووعد بتنشيط الاقتصاد وخفض الضرائب المفروضة على الشركات وبزيادة القدرة الشرائية للعائلات الإيطالية.
 
وعود وتهم فساد
كما وعد برلسكوني بزيادة فرص العمل في الجنوب حيث نسبة البطالة ثلاثة أضعاف نظيرتها في الشمال, إضافة إلى إبقاء عجز الموازنة في حدود 3% من الناتج الوطني الخام, وهي النسبة التي يسمح بها الاتحاد الأوروبي، وهو ما سيشكل ضغطا كبيرا على وزير الاقتصاد دومينيكو سينيسكالكو في سعيه لخفض النفقات مع زيادة القدرة الشرائية.
 
كما دعا برلسكوني أحزاب تحالف وسط اليمين الذي يقوده إلى دخول الانتخابات التشريعية القادمة جبهة واحدة, فيما قدم نائبه جافرانكو فيني استقالته في خطوة يعتقد أنها احتجاج على تعيين وزير الاقتصاد السابق جوليو تريمونتي نائب رئيس وزراء.
 
تأتي مناقشة الحكومة الجديدة في وقت يواجه فيه برلسكوني تهما تخص إمبراطوريته الإعلامية منها تهم بالفساد والابتزاز والتهرب الضريبي, وطالب أحد القضاة بمحاكمته.
 
وقد اعتبر برلسكوني الاتهامات ضده عارية من الصحة متهما من أسماهم "محققين ذوي ميول يسارية" بشن حملة ضده, فيما اعتبر أحد محاميه أن الاتهامات لا معنى لها لأن برلسكوني استقال من إدارة مؤسسته الإعلامية عام 1993 أي قبل توجيه التهم له. 
المصدر : وكالات

المزيد من حكومات
الأكثر قراءة