رئيس كزاخستان يستبعد انتفاضات شعبية ضده

نزارباييف: كزاخستان وفرت الحرية السياسية والاقتصادية ونظامها لن يلقى مصير جورجيا وأوكراينا وقرغيزستان (الفرنسية-أرشيف)
استبعد رئيس كزاخستان نور سلطان نزارباييف أن يلقى نظامه المصير نفسه الذي لقيته بعض أنظمة جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا، مرجعا أسباب الانتفاضات الشعبية في هذه البلدان إلى المتاعب الاقتصادية.
 
وقال نزارباييف -مخاطبا منتدى لوسائل الإعلام الأوروآسيوية بالعاصمة ألماآتا- إن الفقر والبطالة الناتجتين عن عدم توفر إستراتيجية تنموية, وكذا غياب نتائج ملموسة للإصلاحات أرض خصبة للسخط الشعبي على سياسة السلطات", في إشارة إلى الانتفاضات التي أطاحت برؤساء كل من جورجيا وأوكرانيا وقيرغزستان في الأشهر الـ 18 الماضية.
 
غير أن نزارباييف استبعد أن يلقى نظامه المصير نفسه لأن بلاده على حد قوله وفرت الحريات السياسية والاقتصادية, رغم أن المراقبين يرون أن أغلب مداخيل البلاد تأتي من الاستثمارات الغربية في قطاع الطاقة.
 
وتعهد نزارباييف بإكمال مسيرة الإصلاح الليبرالي بتحسين سير الإدارة وإدخال نظام الحكم الذاتي وإصلاح النظام القضائي وتطوير المجتمع المدني والإعلام, كما وعد برفع الدخل الفردي إلى تسعة آلاف دولار بدل 3000 كما هو متوقع لهذا العام وهو الأعلى في جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا.
 
وتنتهي فترة نزارباييف الرئاسية في يناير/كانون الثاني من العام القادم, لكنه يخطط للتقدم لفترة أخرى من سبع سنوات رغم اتهامات المعارضة له بالفساد وقمع الحريات.
المصدر : أسوشيتد برس