تشامبي يشاور لحكومة جديدة وبرلسكوني يخلف نفسه


برلسكوني قال إنه واثق من تشكيل الحكومة القادمة وأسماء وزرائها في رأسه (الفرنسية)
 
بدأ الرئيس الإيطالي كارلو تشامبي مشاورات لتفادي الدعوة لانتخابات مبكرة وتشكيل حكومة تحل محل تشكيلة سيلفيو برلسكوني المستقيلة على خلفية أزمة حكومية عصفت بتحالفه بعد أن دعاه اتحاد الديمقراطيين المسيحيين والتحالف الوطني اليميني إلى الاستقالة وإحداث تغيير عميق في عمل حكومته.
 
وقد بدأ تشامبي المشاورات بلقاء رؤساء غرفتي البرلمان ثم قادة الكتل الحزبية, في وقت كلف برلسكوني بقيادة التشكيلة القادمة كما توقعوا أن تستند إلى التحالف نفسه بعد أن أبدى زعماؤه استعدادهم للمشاركة فيها, في وقت واصل فيه برلسكوني مهامه رئيسا لحكومة تصريف الأعمال.
 
وكان برلسكوني أكد أمس أنه واثق من تشكيل الحكومة الجديدة قائلا إن "قائمة وزرائها في رأسه إن لم تكن في جيبه", لكنه أبدى أسفه لعجزه عن تحقيق أمله في قيادة أول حكومة إيطالية تكمل عهدتها منذ إلغاء الملكية في 1948, وإن كانت الأطول عمرا بأربع سنوات.
 
برلسكوني وحلفاؤه يريدون تفادي دخول انتخابات مبكرة لأن عمليات سبر الآراء رشحتهم لخسارتها (الفرنسية)
خوف الانتخابات
ويسعى حزب برلسكوني فورزا إيطاليا وحلفاؤه لتفادي انتخابات مبكرة بعد أن أظهرت عمليات سبر الآراء أن التحالف سيخسرها أمام وسط اليسار الذي يقوده رئيس المفوضية الأوروبية السابق فرانكو فراتيني, علما أن التحالف خسر ستا من ثمان مناطق في الانتخابات المحلية الأخيرة.
 
وكان الاقتصاد والمشاركة في التحالف العسكري الذي تقوده واشنطن في العراق أحد الأسباب الرئيسة التي جعلت تحالف برلسكوني يخسر انتخابات هذا الشهر, إضافة إلى مشاكله الداخلية أمام مطالب اتحاد المسيحيين الديمقراطيين والتحالف الوطني بتقليص دور حزب "عصبة الشمال" في حكومة برلسكوني.
 
ويرى الحزبان أن برلسكوني منح حزب عصبة الشمال أكثر مما يستحق في وقت يحاول فيه هذا الأخير دفع الحكومة لإعطاء الولايات الإيطالية مزيدا من الاستقلالية في تسيير أمورها الداخلية.
المصدر : وكالات