فعنونو ممنوع عاما آخر من مغادرة إسرائيل

فعنونو: لم يعد لدي ما أفشيه وأريد بدء حياة جديدة خارج إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)
مددت الداخلية الإسرائيلية حظر السفر المفروض على الخبير النووي الإسرائيلي موردخاي فعنونو لعام آخر، بدعوى أنه ما زال يشكل تهديدا للأمن القومي الإسرائيلي.
 
وقال وزير الداخلية الإسرائيلي أوفير بينس لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه سيمنع فعنونو لعام آخر من الحصول على جواز سفر إسرائيلي، واصفا الإجراء بأنه خطوة وقائية لأن فعنونو ما زال يحتفظ بكميات كبيرة من المعلومات قال إنه سينشرها عندما يستطيع, وهو ما سبق لفعنونو أن نفاه قائلا إنه لم يعد لديه ما يكشف عنه وإنه يريد بدء حياة جديدة في الخارج.
 
رفض بالجملة
وكان فعنونو طلب اللجوء إلى النرويج، لكن أوسلو أعلنت يوم الجمعة الماضي رفض طلبه لأسباب وصفتها بالإجرائية، لأن طلبات اللجوء إلى النرويج يجب أن تكون من
داخلها, وهو الرفض نفسه الذي ووجهت به طلبات لجوء أخرى إلى المملكة المتحدة وفرنسا وإيرلندا والسويد وكندا والولايات المتحدة.
 
كما ما زال فعنونو ينتظر المحاكمة على خلفية خرقه لشروط الإفراج عنه بما فيها الاتصال بأجانب دون ترخيص، وهي جريمة قد تصل عقوبتها إلى السجن عامين.
 
وقد أطلق سراح فعنونو قبل عام بعد 18 عاما في السجن بتهمة الكشف لصحيفة صنداي تايمز عما يعرفه عن مفاعل ديمونة النووي, وقادت معلوماته الخبراء آنذاك إلى الاستنتاج بأن إسرائيل تملك ما يعادل 200 رأس نووي, وهو ما ظلت إسرائيل ترفض تأكيده أو نفيه في إطار ما يسمى سياسة الغموض النووي.



 
المصدر : وكالات