حكومة الفلبين تستأنف محادثات السلام مع جبهة مورو

استأنفت الحكومة الفلبينية وجبهة تحرير مورو الإسلامية المحادثات في ماليزيا بهدف إنهاء الصراع في جنوب الفلبين.

وعقدت هذه المحادثات لأول مرة عام 1997 حيث تم الاتفاق على هدنة، وعلى برنامج لإعادة بناء مناطق الصراع في ميندناو.

وأعرب مسؤولو مانيلا وجبهة مورو عن أملهم في إحراز تقدم بشأن قضية  ما يسمى "أرض الأسلاف" في الاجتماعات التي تستمر ثلاثة أيام بمدينة ديكسون الساحلية الماليزية.

وتطالب الجبهة بالسيطرة على مساحة شاسعة من المناطق التي تقطنها أغلبية مسلمة بالجنوب بوصفها الموطن التاريخي لشعب مورو.

وأكد متحدث باسمها الالتزام بمواصلة محادثات السلام بغض النظر عن الخروقات الأخيرة للهدنة. كما أعرب مفاوض الجبهة مهاجر إقبال عن تفاؤله بتحقيق نتائج إيجابية في ديسكون رغم صعوبة القضايا المطروحة.

وكان الجيش الحكومي قد شن غارات جوية الجمعة على قاعدة للمقاتلين أسفرت عن مقتل ثلاثة منهم، وقال إن الهجوم استهدف جماعة أبو سياف بينما اعتبرته مورو خرقا للهدنة.

وأسفرت المواجهات المسلحة بين الجانبين -بحسب تقديرات رسمية- عن مقتل نحو 120 ألف شخص على الاقل، وعرقلة تنمية جزيرة ميندناو الجنوبية الغنية بالموارد الطبيعية والتأثير على المناخ العام للاستثمار في البلاد.

المصدر : وكالات

المزيد من حركات انفصالية
الأكثر قراءة