عـاجـل: جامعة جونز هوبكنز: 29858 إصابة بفيروس كورونا بالولايات المتحدة خلال 24 ساعة ليرتفع الإجمالي إلى 386800

أستراليا تريد علاقة بالصين لا تضعف تحالفها مع واشنطن

داونر: تحالفنا مع واشنطن ضروري لأمن أستراليا كما لأمن آسيا (رويترز-أرشيف)
قال وزير خارجية أستراليا إنه واثق من أن بلاده ستشارك بقمة شرق آسيا في ديسمبر/كانون الأول القادم بماليزيا، رغم تقارير عن معارضة الصين التي يعتقد أنها تخشى علاقة كانبيرا الوثيقة بواشنطن.
 
وأوضح ألكسندر داونر أن أستراليا لن تميع بأي شكل كان علاقتها مع واشنطن لكنها قادرة على خلق توازن بينها وبين العلاقة القوية التي تريد أن تربطها بالصين, معتبرا التحالف مع واشنطن ضرورة لأمن أستراليا كما لأمن شرق آسيا.
 
وكانت صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد الأسترالية ذكرت أن الصين مستعدة


للتفاوض على اتفاق تجارة مع أستراليا، لكنها لا تريد لها أن تصبح عضوا بقمة شرق آسيا لأنها تخص دول جنوب شرق آسيا رافضة بالوقت نفسه مقترحها بالوساطة بين بكين وواشنطن.
 
وقد رفضت كانبيرا حتى الساعة توقيع اتفاق الصداقة والتعاون التي تؤهلها مبدئيا لتصبح عضوا بقمة شرق آسيا، لكن رئيس الوزراء جون هوارد –الذي وصل الصين اليوم- غير موقفه الأسبوع الماضي وقال إن بلاده ستناقشها.

أسلحة الدمار
على صعيد آخر دعا داونر إلى العمل على منع حصول جماعات إرهابية أو ما أسماه الأنظمة الشريرة على أسلحة كيمياوية وبيولوجية.
 
وقال إن حكومته تنظر بعين الجد إلى التهديد الفوري الذي يشكله انتشار أسلحة الدمار الشامل الذي يجب أن يواجه بالأفعال الملموسة، وليس بالأقوال.
 
وأضاف داونر مخاطبا بسيدني مندوبي ما يسمى مجموعة أستراليا –التي تضم أيضا واشنطن ولندن وطوكيو وباريس والمفوضية الأوروبية- أن على الحكومات فعل المزيد لمنع تصدير المواد التي يمكن أن يستعملها الإرهابيون في بناء أسلحة كيمياوية أو بيولوجية.
 
واعتبر أن الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية أصبحت من وجوه عدة تشكل التحدي الأكبر الذي يواجهه العالم حاليا, معتبرا أن تحرك مجموعة أستراليا قلص مخاطر وقوع مثل هذه المواد في أيد غير أمينة.
 
المصدر : وكالات