زلزالان بإندونيسيا والعلماء يستبعدون ثورة بركانية

ضرب زلزالان تبلغ قوة أحدهما 6.5 درجات على مقياس ريختر جزيرة جاوا الإندونيسية اليوم الجمعة، لكن لم ترد معلومات عن وقوع إصابات أو أضرار.

 
وأعلن خبراء في رصد الزلازل أن أحد الزلزالين وقع تحت البحر وكانت قوته بين 6 و6.5 درجات على مقياس ريختر، وشعر به سكان العاصمة الإندونيسية والمناطق المحيطة بها حسبما ذكرت وكالة الأرصاد الجوية والفيزياء الأرضية. وكان مركز الزلزال عند مضيق سوندا الفاصل بين جزيرتي جاوا وسومطرة التي لا يزال ينشط فيها بركان كراكاتوا الأسطوري.
 
أما الزلزال الآخر فشعر به سكان مدينة باندونغ عاصمة إقليم جاوا الغربية، وكان مركز الزلزال على بعد 19 كلم من المدينة.
 
وقال رئيس مركز علوم الزلازال سوهارجونو إن الزلزالين ربما نتجا عن سلسلة من الهزات الأرضية وقعت مؤخرا في جزيرة سومطرة.
 
وتشهد إندونيسيا سلسلة من الهزات منذ الزلزال العنيف الذي وقع في ديسمبر/كانون الأول وأدى إلى موجات تسونامي التي قتلت نحو 220 ألف شخص وجرحت وشردت الملايين في منطقة المحيط الهندي خاصة في جزيرة سومطرة.
 
ثورة بركانية 
وقلل العلماء من احتمال حدوث ثورة بركانية في نحو عشرة براكين في البلاد بعد سلسلة الزلازل التي هزت البلاد ونشرت الخوف بين السكان من وقوع كارثة طبيعية أخرى.
 
ولا يزال أكثر من 25 ألف شخص يعيشون في مخيمات مؤقتة بعد فرارهم من سفوح جبل تالانغ في سومطرة الذي يطلق الرماد منذ يوم الاثنين.
 
وقال آيسيا نور أحمد دانا من مكتب علوم البراكين في إندونيسيا اليوم الجمعة إنه رغم ازدياد شدة الهزات المسجلة في أربع على الأقل من 11 قمة جبلية وضعت تحت المراقبة الشديدة, فإن فرص اندلاع انفجار بركاني قليلة.
 
وأوضح أنه "ظهر نشاط متزايد في حركة البراكين إلا أن الطاقة ليست كافية لإحداث ثوران بركاني كبير".
 
وأفاد خبراء أن النشاطات البركانية المفاجئة التي وقعت مؤخرا كان سببها سلسلة الزلازل القوية التي وقعت على ساحل سومطرة بما فيها هزة بقوة 9.3 درجات أدت إلى تشكل موجات تسونامي.
المصدر : وكالات

المزيد من براكين
الأكثر قراءة