كوريا الشمالية تدعو إلى مفاوضات للحد من التسلح

اتصالات دبلوماسية مكثفة بين الصين وكوريا الشمالية بشأن المحادثات النووية (الفرنسية-أرشيف)

دعت كوريا الشمالية إلى تحويل المفاوضات السداسية بشأن برنامجها النووي إلى محادثات بشأن الحد من التسلح، وأقرت مجددا بأنها أصبحت قوة نووية.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية أن المحادثات السداسية يجب أن تتحول إلى صيغة أشمل تناقش إجراءات عملية تضمن نزع السلاح في شبه الجزيرة الكورية بصورة عادلة.

وأَضاف في بيان بثته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن أي محادثات في المستقبل بشأن هذا الموضوع يجب أن تتناول ما أسماه بالتهديد الأميركي النووي لشبه الجزيرة الكورية.

وأوضح المتحدث أيضا أن إنهاء هذا التهديد يعد شرطا أساسيا لتحقيق السلام والاستقرار شمال شرقي آسيا. وقال إنه سيكون على المشاركين في المحادثات السداسية العمل أيضا على خفض التسلح.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت في فبراير/شباط الماضي انسحابها من المحادثات السداسية بعد ثلاث جولات لم تحقق تقدما وأكدت أن لديها أسلحة نووية.

منذ ذلك الحين خرجت تصريحات متباينة من بيونغ يانغ بشأن إمكانية عودتها إلى المحادثات كان أبرزها إعلان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل استعداد بلاده لاستئناف الحوار إذا تمت الاستجابة لشروطها.

وقد أجرى رئيس وزراء كوريا الشمالية باك بونغ غو محادثات في بكين الأسبوع الماضي مع نظيره الصيني وين جياباو جدد فيها استعداد بيونغ يانغ لاستئناف المحادثات لكن بشروط عادلة.

وتطالب بيونغ يانغ واشنطن بإنهاء ما تصفه بالأعمال العدائية وإجراء محادثات ثنائية مباشرة وتقديم ضمانات أمنية مقابل التخلي عن برنامج التسلح النووي.

المصدر : وكالات