لورا بوش في كابل لدعم تعليم المرأة الأفغانية

لورا بوش أثناء لقائها الرئيس حامد كرزاي في كابل (رويترز)
زارت السيدة الأميركية الأولى لورا بوش أفغانستان لأول مرة اليوم، في زيارة تهدف إلى دعم تعليم المرأة الأفغانية وتعزيز العلاقات بين النساء في الولايات المتحدة وأفغانستان.
 
والتقت لورا بوش بعدد من الدارسات في معهد تدريب المعلمات بجامعة كابل، قبل أن تلتقي الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وتختتم زيارتها -التي استمرت خمس ساعات- بتناول الغداء مع الجنود الأميركيين في قاعدة بغرام الجوية قرب العاصمة الأفغانية.
 
وقد أعلنت السيدة الأميركية الأولى -وهي مدرسة وأمينة مكتبات سابقة- خلال زيارتها عن منحتين أميركيتين للتعليم، الأولى بقيمة 17.7 مليون دولار لبناء الجامعة الأميركية في أفغانستان، والثانية بقيمة 3.5 ملايين للمدرسة الدولية في البلاد -بمراحلها المختلفة من مرحلة الروضة إلى الثانوية- والتي تتبع نظاما أميركيا في التعليم.
 
من جانبها قالت وزيرة شؤون المرأة في الحكومة الأفغانية مسعودة جلال التي رافقت الضيفة الأميركية إن ارتفاع عدد البنات الأفغانيات المتعلمات يعني أنه سيكون للبنات صوت، مشيرة إلى أن بنات المدارس في أفغانستان سيحدثن تغييرا جذريا في البلاد.
 
وقبل أن تتوجه إلى أفغانستان أمس قالت زوجة الرئيس الأميركي جورج بوش –الذي لم يزر أفغانستان حتى الآن- إنها تأمل أن تترك رسالة مفادها أن الأميركيين يريدون للمرأة الأفغانية النجاح.
 
وقالت للصحفيين الذين رافقوها إنه من الصعب جدا تصور حرمان البنات من التعليم وعدم السماح لهن بالذهاب إلى المدرسة.
 
انفجار جلال آباد تبنته طالبان (الفرنسية)
وأعربت عن أملها في تحقق حلمها بأن تصبح أفغانستان بلدا متعلما وأن تتخرج كل الفتيات الصغيرات اللاتي بدأن المدرسة قبل عامين من المدرسة الثانوية ويذهبن إلى جامعة كابل أو أي جامعة أخرى.
 
وقبل ساعات معدودة من وصولها إلى كابل أعلنت مصادر حكومية مقتل شخص على الأقل وجرح آخر في انفجار سيارة ملغومة أمام مبان للحكومة الأفغانية في مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان.
 
وتبنت حركة طالبان الهجوم، وقال المتحدث باسمها عبد اللطيف حاكمي إن ثمانية من أفراد الشرطة الأفغانية قتلوا في انفجار جلال آباد. 
المصدر : رويترز