تاكسين يتراجع عن سياسته حيال العنف بجنوب تايلاند

تاكسين يعترف بأن العنف لا يحل بالعنف (رويترز-ارشيف)
أعلن رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا أنه سينهج أسلوبا أكثر مرونة لحل مشكلة أعمال العنف الواقعة في جنوب بلاده ذي الأغلبية المسلمة بعد تعرضه لانتقادات حادة بشأنها.
 
وقال تاكسين خلال لقائه بأعضاء البرلمان بمجلسيه خصصت لمناقشة أعمال العنف الواقعة في ثلاثة أقاليم جنوبية إن "العنف لا يحل بالعنف", مؤكدا أن المسلحين المشتبه بهم سيخضعون للقانون، ومتعهدا بعدم استخدام أي وسائل عنيفة لاحتواء الاحتجاجات.
 
وأضاف أن الجنود سينشرون للقيام بالمزيد من أعمال التنمية في الجنوب ولن يروا وهم يحملون السلاح بالمنطقة، مضيفا أن حكومته ترغب فعليا في اجتثاث المشكلة وإنهاء الاضطراب اليومي.
 
وكان الزعيم الديمقراطي المعارض أبهيست فيجاجيفا قد ناشد الحكومة بتوجيه رسالة واضحة بأنها ستغير سياستها في التعامل مع العنف في الجنوب "إذ إن المجتمع مازال حائرا مما يجري". ورأى المراقبون أن هذه المناشدة كانت السبب في التحول في سياسة تاكسين, حيث أكد الأخير ترحيبه بمقترحات أبهيست.
 
يذكر أن تاكسين تعرض لموجة من الانتقادات والتشهير بعد وفاة 78 متظاهرا مسلما أثناء احتجازهم بالإضافة إلى وفاة 32 مسلحا داخل أحد المساجد خلال العام الماضي وتسببت المواجهات بالبلاد بوفاة 600 شخص


خلال الـ15 شهرا الماضية.
المصدر : وكالات