دبلوماسيون أميركيون يرفضون تعيين بولتون بالأمم المتحدة

دأب بولتون على انتقاد الأمم المتحدة
(رويترز-أرشيف) 
طالب تسعة وخمسون دبلوماسيا أميركيا سابقا الكونغرس الأميركي برفض تعيين جون بولتون سفيرا لواشنطن لدى الأمم المتحدة.

وقال الدبلوماسيون السابقون في رسالة إلى رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس إن بولتون الذي يشغل منصب مساعد وزير الخارجية لشؤون الحد من التسلح يعتبر الرجل الخطأ لهذا المنصب.

وأشار الدبلوماسيون إلى آراء بولتون المتشددة وانتقاداته المتكررة واحتقاره للمنظمة الدولية التي يرى أن لا قيمة لها إلا في إطار ما يخدم مصلحة الولايات المتحدة.

ويعرف بولتون بأنه من المحافظين المتشددين، وكان ترشيحه لهذا المنصب الذي يتطلب موافقة مجلس الشيوخ الأميركي بمثابة مفاجأة لبعض الدبلوماسيين في نيويورك.

ودأب بولتون الذي يشغل منصب مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الحد من التسلح والأمن الدولي منذ مايو/أيار 2001 على انتقاد المعاهدات الدولية بشأن نزع السلاح النووي كما دعا ذات مرة إلى تخفيض عدد العاملين بمقر الأمم المتحدة.

وأشار إلى ضرورة أن يقتصر حق النقض في مجلس الأمن على القوة العظمى الوحيدة الباقية في العالم وهي الولايات المتحدة التي تدفع حصة كبيرة من الاعتمادات المالية للأمم المتحدة.

كما يعتبر من المتشددين الرئيسيين في قضيتي إيران وكوريا الشمالية في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن لوقف برامجهما المشتبه فيها للتسلح النووي.

ومن المقرر النظر بشأن تعيين بولتون في جلسة الكونغرس المقبلة حال انتهاء عطلة عيد الفصح مطلع أبريل/نيسان المقبل.





المصدر : رويترز