باكاييف يعد بمحاربة الفساد وبانتخابات نزيهة بقرغيزستان

باكاييف (يسار) أكد ضرورة عدم تدخل الأجهزة التنفيذية للدولة في الانتخابات     (الأوروبية)

أعلن رئيس قرغيزستان الجديد كرمان بك باكييف أن أولويات الحكومة الحالية هي تنظيم انتخابات رئاسية في يونيو/حزيران المقبل ومعالجة الوضع الاقتصادي المتردي من خلال خطة لمكافحة الفساد و دفع الأجور والمعاشات المتأخرة.

ودعا باكاييف عشرات الموظفين الحكوميين إلى عدم التدخل في شؤون السياسية والتركيز في المرحلة المقبلة على أداء مهماتهم فقط. واعتبر في أول اجتماع له مع نحو 300 من مسؤولي الحكومة أن تدخل الأجهزة التنفيذية ساهم في تزوير الانتخابات التشريعية مؤخرا.

يتولى باكاييف بصفة مؤقتة أيضا رئاسة الحكومة بعد موافقة البرلمان على ذلك وتعهد في إطار خطته لمكافحة الفساد بتخصيص خط حكومي ساخن لتلقي شكاوى المواطنين من أي فضائح فساد. وكانت المعارضة التي استولت على السلطة الأسبوع الماضي اتهمت الرئيس القرغيزي المخلوع عسكر أكاييف وحكومته بنهب ثروات البلاد وترك نحو خمسة ملايين مواطن عرضة للفقر.

وقد حل مجلس الشيوخ في البرلمان القرغيزي نفسه قبل انتهاء ولايته بنحو أسبوعين ليفسح المجال أمام المجلس المنتخب لتسلم مهماته. وقال رئيس المجلس إن الخطوة اتخذت من أجل ضمان استقرار البلاد، وكان مجلس النواب حل نفسه أمس الاثنين.

الحكومة الجديدة نجحت في فرض سيطرتها على الوضع الأمني حيث عاد الهدوء إلى شوارع العاصمة بيشكك وأعادت المدارس فتح أبوابها.

من جانبه أعلن الرئيس المخلوع أكاييف أنه لا يرى مبررا لتقديم استقالته من منصبه. وطالب أكاييف الذي غادر البلاد مع عائلته بوقف ما أسماه القمع الذي يستهدف مناصريه والمقربين منه. جاء ذلك في رسالة بثتها وكالة الأنباء القرغيزية وصف فيها أيضا المعارضة بأنها حشود من اللصوص والمخربين الطامعين في الاستيلاء على السلطة.

فتح الحدود يتيح لرجال الأعمال الصينيين العودة لقرغيزستان(الفرنسية)
العلاقات مع الصين
في هذه الأثناء أعادت الصين فتح حدودها مع قرغيزستان بعد إغلاق دام نحو ستة أيام إثر أعمال السلب والنهب التي صاحبت احتجاجات المعارضة وطال بعضها شركات صينية.

كما دعت الخارجية الصينية الحكومة الجديدة في بشكيك للتعاون في مكافحة ما أسمته الإرهاب، في إشارة إلى الحملة التي تشنها بكين ضد أقلية اليوغور المسلمة في إقليم شينغيانغ.

وتقيم الصين علاقات جيدة مع أكاييف الذي كان يقدم دعما كبيرا لمكافحة الانفصاليين اليوغور وبعضهم لا يزالون لاجئين في قرغيزستان.

المصدر : وكالات