الهند تنتقد بيع الولايات المتحدة طائرات متطورة لباكستان

الهند تعتقد أن تزويد باكستان بالطائرات الأميركية الجديدة يضر التوازن الإستراتيجي مع إسلام آباد (الفرنسية)
انتقدت الهند إعلان الولايات المتحدة بيعها لخصمها اللدود باكستان طائرات مقاتلة من طراز أف-16 يمكنها نقل رؤوس نووية وأبدت ترددا في قبول عرض  أميركي بتزويدها بطائرات أكثر تطورا.
 
وقال وزير الدفاع الهندي براناب موكهيرجي للصحفيين أمس الاثنين إن إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش رفع الحظر عن بيع باكستان هذه الطائرات "قد تكون له عواقب وخيمة على البيئة الأمنية للهند".
 
وأضاف الوزير "ليست هناك مبررات قوية لتزويد باكستان بهذا المستوى من الأسلحة"، مشيرا إلى أن "السبب المذكور لهذا هو أنه سيساعد باكستان على مكافحة الإرهاب وطالبان. لكن هذا النوع من المعدات ليس مطلوبا لمكافحة الإرهابيين لكنه مطلوب لخوض حرب واسعة".
 
واعتبر موكهيرجي أن تقديم هذه الأسلحة والمعدات "سيكون له أثر سلبي على الحوار الذي دخلنا فيه مع باكستان وقد يعرض للخطر إجراءات بناء الثقة".
 
عرض أميركي
من جانبه أكد رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ وجود عرض أميركي للهند لبيعها الطائرات نفسها وطائرات أف-18 هورنت الأكثر تطورا، ولكنه قال في مقابلة مع وكالة برس ترست الهندية للأنباء إنه من السابق لأوانه اتخاذ موقف من ذلك، مشيرا إلى أن بلاده ستجري حوارا مع واشنطن حول هذا الأمر.
 
يذكر أن إعلان واشنطن بيع مقاتلات لباكستان جاء بعد أن أعلنت حكومة إسلام آباد الأسبوع الماضي استعدادها لبحث زيادة تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في التحقيق في البرنامج النووي الإيراني.
 
وأوقفت الولايات المتحدة مبيعات طائرات أف-16 لباكستان منذ 15 عاما لمعاقبتها على برنامجها النووي.
 
وكان دبلوماسيون على صلة بتحقيق الأمم المتحدة في البرنامج النووي الإيراني قالوا قبل أيام إن باكستان وافقت على تسليم مكونات أجهزة طرد مركزي ليتمكن مفتشو الأمم المتحدة من مقارنتها بمعدات باعها العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان لإيران.



المصدر : وكالات