باكييف يقر بشرعية البرلمان القرغيزي الجديد

باكييف يتحدث أمام البرلمان بعد تثبيته كرئيس للحكومة المؤقتة (رويترز)

أكد رئيس الوزراء القرغيزي المؤقت كرمان بك باكييف شرعية البرلمان الجديد المنبثق عن الانتخابات التشريعية التي جرت في فبراير/شباط الماضي  ومارس/آذار الجاري، ودعا إلى وضع حد للخلاف بين نوابه.

واعتبر باكييف أنه في ظل الوضع الحالي فإن البرلمان الجديد هو الذي يجب أن يتحرك لمواجهة الأزمة، معربا عن تأييده لفكرة الرئيس الجديد للبرلمان أمور بك تيكيباييف بتشكيل لجنة وطنية لتسوية المشاكل التي يطرحها تغيير النظام، لكنه استبعد مشاركة نواب البرلمان المنتهية ولايته فيها.

وطالب باكييف الرئيس المخلوع عسكر أكاييف بالتحدث إلى الشعب وإعلان استقالته رسميا، مؤكدا أن أكاييف سيمنح كل الضمانات المناسبة دستوريا وقانونيا إذا ما قرر العودة إلى قرغيزستان.

وبدون أن يوضح ما إن كانت هذه الضمانات تحمي الرئيس المخلوع من أي ملاحقات قضائية، قال باكييف إن أكاييف يلزم الصمت حاليا، مشيرا ضمنا إلى أن الإعلان الذي نقلته وكالة الأنباء القرغيزية وأكد فيه أكاييف أنه يرفض الاستقالة قد لا يكون صحيحا.

وأعلن باكييف أنه تحادث هاتفيا مع الرؤساء الروس فلاديمير بوتين والأوزبكي إسلام كريموف والكزاخي نور سلطان نزارباييف وأنهم "دعموا جميعا الحكومة الجديدة وأعربوا عن استعدادهم لتقديم الدعم لها".

مصادقة

النواب اختاروا أمور بك تيكيباييف رئيسا للبرلمان الجديد (الفرنسية)
وتأتي تصريحات باكييف بعد ساعات من مصادقة البرلمان القرغيزي الجديد على تعيينه رئيسا مؤقتا للوزراء بعدما عينه البرلمان السابق المؤلف من مجلسين الجمعة الماضي في هذا المنصب، وبذلك يتولى باكييف بصورة تلقائية مهمات رئيس الدولة في غيابه.

وفي تطور سابق قرر مجلس النواب في البرلمان السابق تعليق أنشطته ليترك مكانه للبرلمان الجديد.

وقال رئيس المجلس إيشيباي قديربكوف إن القرار قانوني أكثر منه سياسي وقد اتخذ دفاعا عن الاستقرار وفي مصلحة الأمة، مشيرا إلى أن البرلمان السابق مستعد للاجتماع مجددا إذا لم يتمكن البرلمان الجديد من الانعقاد.

وقد امتنع الرئيس الروسي فلاديمير بوتن عن التعليق على التطورات السياسية في قرغيزستان، وقال في مؤتمر صحفي في موسكو إن بلاده على استعداد لتقديم المساعدة للجمهورية السوفياتية السابقة إذا ما طُلب منها ذلك.

المصدر : وكالات