الجيش الأميركي يوقف محاكمة جنود بحوادث وفاة ثلاثة سجناء

يزعم الجيش الأميركي أن إحدى حالات الوفاة كانت "نتيجة لاستخدام القوة بشكل قانوني" (الفرنسية-أرشيف) 

 

قرر الجيش الأميركي عدم مواصلة النظر في قضايا جنائية ضد 17 جنديا أميركيا متورطين في مقتل ثلاثة سجناء في العراق وأفغانستان وذلك بخلاف التوصيات التي أصدرها المحققون في هذا الشأن حسب ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم.

 

وبرر الجيش الأميركي قراره بأن إحدى حالات الوفاة كانت "نتيجة لسلسلة من استخدام القوة بشكل قانوني" فيما عزا حالة الوفاة الثانية إلى أنه "لم يكن لدى الجندي المتهم معرفة كافية بقواعد الاشتباك مع الخصم"، أما بالنسبة للوفاة الثالثة فبررها بنقص الأدلة. ووقعت إحدى حالات الوفاة في سجن أبو غريب قرب العاصمة العراقية بغداد.

 

كشفت واشنطن بوست عن انتهاكات أخرى في مركز اعتقال شمال العراق (الفرنسية-أرشيف)
واتخذ الجيش الأميركي خطوات لمحاكمة عشرات الجنود يشتبه في صلتهم بحوادث الوفاة، وأدين ثلاثة جنود فيما ينتظر ثلاثة آخرون على الأقل المحاكمة.

 

وتشير المعلومات التي قدمتها قيادة الجيش الأميركي إلى إجراء التحقيق في 28 حادثة وفاة بين السجناء بينهم 13 شخصا داخل السجون الأميركية و15 خلال عملية الاعتقال.

 

كما ذكرت صحيفة واشنطن بوست أنه في الوقت الذي كان ينتهك فيه الجنود الأميركيون السجناء في أبو غريب جسديا ونفسيا وجنسيا فقد كان يسيء الجنود أيضا معاملة المعتقلين بغرض تهيئتهم للاستجواب في مركز اعتقال بشمال العراق أواخر عام 2003.

 

وهذه هي أول إشارة من الجيش بممارسة انتهاكات في السجن، كما كشفت الوثائق أن محققا عثر على دليل على "التعذيب الجسدي للسجناء" هناك.

 

وقد تم الكشف عن هذه الوثائق الصادرة عن قيادة التحقيق الجنائي بالجيش بسبب دعوى قضائية تقدم بها اتحاد الحريات المدنية الأميركي للتحقيق في الانتهاكات التي تعرض لها السجناء في السجون الأميركية.

المصدر : الألمانية