عـاجـل: ترامب: تفاوضت في غضون دقائق بشأن إرسال قوات أميركية إلى السعودية والسعوديون سيدفعون مقابل ذلك

المعارضة في قرغيزستان تقتحم مقر الحكومة

مظاهرات مناهضة للرئيس أكاييف في العاصمة بيشكيك (رويترز)

حاول آلاف المعارضين اقتحام مبنى الحكومة الرئيسي في العاصمة القرغيزية مطالبين باستقالة الرئيس عسكر أكاييف. وقال شهود عيان إن المتظاهرين تمكنوا من اقتحام المقر المعروف باسم البيت الأبيض رغم محاولة قوات الأمن التي تحرس المقر التصدي لهم.

جاء ذلك بعد أن توجه آلاف المعارضين إلى مبنى الحكومة الرئيسي في العاصمة احتجاجا على نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في البلاد. وردد المتظاهرون هتافات ضد رئيس قرغيزستان.

وعلى إثر الاحتجاجات التي عمت البلاد قدم وزير الخارجية أوسموناكون إبراهيموف استقالته وطالب الرئيس أكاييف بتقديم استقالته. وقال مسؤول في الحكومة إن أكاييف سيقبل الاستقالة.

واشنطن تطالب
وفي محاولة لاحتواء الأزمة السياسية في قرغيزستان طالبت الولايات المتحدة بإنهاء أعمال العنف المتصاعدة، ودعت الحكومة والمعارضة إلى حل الأزمة سلميا.

ورحب آدم إيرلي مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية بقرار الرئيس أكاييف الطلب من اللجنة المركزية للانتخابات والمحكمة العليا التحقيق في نتائج الانتخابات التي جرت في فبراير/شباط الماضي والشهر الحالي وشككت المعارضة في نزاهتها.

وتأتي هذه الدعوة الأميركية في وقت تشهد فيه قرغيزستان تطورا لافتا تمثل في إعلان الرئيس أكاييف إقالة وزير الداخلية والمدعي العام وتعيين مسؤولين جديدين بدلا منهما على خلفية تدهور الأوضاع الأمنية في اثنتين من مدن الجنوب.

وقال أكاييف في تصريحات نقلها التلفزيون المحلي إنه لن يلغي نتيجة الانتخابات البرلمانية في جلال آباد وأوش وهما المدينتان اللتان استولى معارضون على مبان حكومية فيهما. واتهم أكاييف المعارضة بمحاولة قلب نظام حكمه.

وامتنع الرئيس القرغيزي عن الاستجابة لمطلب برلمان بلاده بإعلان حالة الطوارئ لإخماد احتجاجات المعارضة، وقال إن القوة ليست السبيل الأمثل لحل الأزمة.



المصدر : وكالات