العام 2004 الأسوأ في حياة الصحفيين

لقطة سابقة لمصور الجزيرة بالعراق سمير حمزة أثناء قيام القوات الأميركية باعتقاله (الفرنسية-أرشيف) 
قال معهد الصحافة الدولي إن العام 2004 يعد الأسوأ في حياة الصحفيين منذ ما يقارب عقدا من الزمن.
 
وأوضح المعهد أن 78 صحفيا لقوا حتفهم العام الماضي بينهم 23 في العراق، ما يجعل هذا العام الأسوأ منذ بدأ المعهد إجراء إحصاءات عن وضع الصحفيين عام 1997.
 
جاء ذلك في تقرير نشره المعهد اليوم الثلاثاء بفيينا بشأن حرية الصحافة في العالم.
 
وأفاد المعهد المدافع عن حرية الصحافة الذي استعرض الأوضاع في 191 بلدا, بأن العراق في مرحلة ما بعد الحرب يبقى المكان الأكثر خطرا في العالم بالنسبة لمهنة الصحافة حيث اعتقل العديد من الصحفيين إضافة إلى القتلى الـ23.
 
وذكر التقرير أن آسيا تبدو القارة الأكثر خطورة حيث قتل 27 صحفيا مقابل 19 عام 2003. وبعد العراق تبقى الفلبين الدولة التي قتل فيها أكبر عدد من الصحفيين (12 قتيلا) مقابل سبعة عام 2003.
 
ولفت المعهد إلى أنه في عدة دول أخرى لاسيما المكسيك (أربعة قتلى) وروسيا (ثلاثة قتلى)، وتبين أن السلطات غير قادرة على التحقيق بشكل دقيق في جرائم القتل.
 
وتأسس معهد الصحافة الدولي عام 1950 في الولايات المتحدة، وحتى الآن سجل حضورا في 115 دولة. 
المصدر : وكالات