الحكومة الصومالية تقر العودة لكن ليس إلى العاصمة

الحكومة الصومالية تريد تحسين الوضع الأمني قبل العودة (الفرنسية-أرشيف)
قررت الحكومة الصومالية التي تشكلت في المنفى بكينيا العام الماضي العودة إلى البلاد لكن خارج العاصمة مقديشو التي مزقتها الحرب.

وصوت وزراء الحكومة لصالح قرار العودة، لكن القيادة تخطط لإقامة مقرين لها في مدينتي بيدوا وجوهار وسط وجنوب البلاد.
 
وقال رئيس الوزراء محمد علي جيدي للصحفيين في نيروبي إن موعد العودة لم يتحدد بعد. ولم تدبر الحكومة تكاليف الانتقال حتى الآن، وهي تعتمد على مساعدات المانحين الدوليين. وأضاف أن الحكومة ستقيم مكتبا لها في مقديشو.
 
وانسحب عشرة من وزراء الحكومة الأربعة والسبعين من الاجتماع، ومن بينهم عدد  من أبرز أمراء الحرب في الصومال.
 
في شأن آخر تظاهر عشرات الآلاف من الصوماليين في مقديشو الاثنين، احتجاجا على خطة بنشر قوات إثيوبية لتأمين عودة الفريق الحكومي للبلاد.
 
وعبر المتظاهرون الذين تجمعوا في الملعب الرئيسي للمدينة عن دعمهم لتصويت أجري في البرلمان الانتقالي ومقره كينيا، ضد نشر قوات من دول أفريقية مجاورة في الصومال.
المصدر : وكالات