مقتل جنديين أمميين باشتباكات مع عسكريين بهاييتي

القوات الأممية في هاييتي تحاول تحقيق الاستقرار بالبلاد منذ أكثر من ثمانية أشهر (الفرنسية)


قتل جنديان من قوات الأمم المتحدة المكلفة بالاستقرار في هاييتي، وأصيب آخرون باشتباكات مع عسكريين هاييتيين سابقين.
 
وأوضح القسم الإعلامي التابع لمهمة الأمم المتحدة في هاييتي أن عنصرا نيباليا تابعا للمهمة الأممية قتل، وجرح آخر مساء أمس الأحد برصاص عسكريين سابقين في منطقة تير-روج (الأرض الحمراء) وسط هاييتي.
 
وأفاد نفس المصدر أن هذين العنصرين كانا في دورية تعرضت لإطلاق نار من قبل عسكريين هاييتيين سابقين.
 
وفي وقت سابق من يوم أمس، أعلنت الأمم المتحدة أن أحد الجنود الدوليين من الكتيبة السريلانكية قتل أثناء عملية استعادة السيطرة على مفوضية الشرطة في بيتي-غواف على بعد 70 كلم جنوب العاصمة بورت أوبرنس.
 
وقد أصيب ثلاثة جنود آخرين بالقوة الدولية بجروح في تلك العملية التي خططت لها الأمم المتحدة، ونفذتها بالتنسيق مع الشرطة الهاييتية.
 
كما قتل في الحادث أيضا اثنان من العسكريين الهاييتيين السابقين وجرح عشرة آخرون من بين الذين احتلوا مقر مفوضية الشرطة، وتم اعتقال 35 آخرين.
 
وكان هذا المركز مقرا عاما للعسكريين السابقين المطالبين بإعادتهم إلى الجيش الهاييتي الذي حل عام 1994، والذين سيطروا على هذه المدينة في العاشر من أغسطس/آب الماضي.
 
وأفادت محطات الإذاعة المحلية أن ثلاثة مدنيين جرحوا أيضا في الحادث، ولكن لم يصدر أي تأكيد رسمي حول هذا الأمر.
 
ويبلغ عدد جنود قوة الأمم المتحدة للاستقرار بهاييتي ستة آلاف عنصر، وقد أرسلت في يونيو/حزيران من العام الماضي في أعقاب نفي الرئيس جون-برتران أريستيد في فبراير/شباط من نفس العام.
المصدر : وكالات