البرادعي يدعو واشنطن لمنح طهران ضمانات أمنية

 البرادعي يؤكد أن الطاقة النووية بدأت تستعيد مكانتها (الفرنسية-أرشيف)

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن على الولايات المتحدة أن تمنح إيران ضمانات أمنية لإقناعها بالتخلي عن برامجها النووية.
 
وعلى هامش مؤتمر عن الطاقة أوضح البرادعي أن على الولايات المتحدة التدخل في المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وإيران عند إثارة المسائل الأمنية، مشيرا إلى أن طهران بحاجة إلى ضمانات من واشنطن بهذا الصدد وليس من الأوروبيين فقط.
 
وأضاف البرادعي أن مسألة الأمن الإقليمي غير معنية بالأوروبيين فقط. وعرضت كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا على إيران حوافز سياسية واقتصادية مقابل وقف جميع أعمال تخصيب اليورانيوم.
 
ووافقت الولايات المتحدة مؤخرا على الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في مفاوضاته مع إيران وعرضت على الجمهورية الإسلامية عدم معارضة انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية والسماح لها بشراء قطع غيار للطائرات.
 
من جانب آخر قال البرادعي إن الطاقة النووية بدأت "تستعيد مكانتها" كخيار للحصول على الطاقة بعد مخاوف من أن يؤدي الاحتباس الحراري إلى حوادث في المفاعلات النووية.
 
وأكد البرادعي أن التوقعات الجديدة حول الطاقة النووية خاصة على المدى الطويل تعززت ببدء العمل ببروتوكول كيوتو. وأوضح أن الطاقة النووية ستلعب دورا أكبر في المستقبل لأنها لا تطلق غازات تسبب الاحتباس الحراري.
 
وتوقع البرادعي أن تصل قدرة الطاقة النووية خلال العقدين القادمين إلى 427 غيغابايت, أي ما يساوي 127 مفاعلا نوويا إضافيا بقدرة ألف ميغاوات عن التوقعات السابقة.
 
وكشف عن نوايا الصين برفع قدرتها الإجمالية لتوليد الطاقة من المفاعلات النووية من 6.5 غيغاواط حاليا إلى 36 غيغاواط بحلول عام 2020.    ويفترض أن تزيد قدرة الهند 10 أضعاف.
المصدر : وكالات