زعيم المعارضة المنفي يعود لتوغو ويحذر من التزوير

تقول المعارضة إن عدم فوزها بالانتخابات سيكون نتيجة تزوير (الأوروبية-أرشيف)
أعلن زعيم المعارضة التوغولي جيلكريست أوليمبو أن المعارضة لن تقبل إلا بالفوز في انتخابات الرئاسة.

وقال أوليمبو لدى عودته من منفاه في غانا المجاورة أمس السبت إنه "إذا لم تكسب المعارضة الانتخابات فذلك دليل على أن هناك تحايلا كبيرا في البلاد وأن النظام لم يتغير".

وحذر أوليمبو من التلاعب بنتائج الانتخابات قائلا بأنه "إذا زورت النتائج مرة أخرى فسيبدأ القتال الحقيقي".

وبموجب الدستور لا يمكن لأوليمبو وهو ابن أول رئيس لتوغو بعد الاستقلال والذي قتل في انقلاب ترشيح نفسه في الانتخابات المقبلة لأنه لم يكن مقيما في توغو خلال الاثني عشر شهرا السابقة للانتخابات حيث فر إلى خارج البلاد عام 1992 بعد تعرضه لمحاولة اغتيال.

إلا أن أوليمبو يعتبر الزعيم الرئيسي للمعارضة حيث عينت أحزاب المعارضة الرئيسية مرشحا واحدا هو إيمانويل بوب أكيتاني نائب زعيم حزب اتحاد القوى من أجل التغيير الذي يتزعمه أوليمبو.

وقد حل أكيتاني في المركز الثاني في انتخابات عام 2003 بعد منافسه الرئيس التوغولي أياديما غناسنغبي بنسبة 34.1% من الأصوات.

يذكر أن فوري غناسنغبي الابن تولى مقاليد الحكم بعد رحيل والده في فبراير/ شباط الماضي وكان بمساعدة الجيش والبرلمان إثر إجراءات تعديلات دستورية سريعة وانتخابه على رأس البرلمان ليتولى بالتالي رئاسة البلاد.

وتحت وطأة الضغوط الدولية المتزايدة اضطر فوري غناسنغبي في بداية الأزمة إلى إعلان تنظيم انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما لكن ذلك لم يمتص تلك الضغوط فقرر بعدها التنحي عن السلطة وخوض انتخابات من المقرر أن تجري في 24 أبريل/ نيسان المقبل.

المصدر : رويترز