بوتين في أوكرانيا دعما ليوتشينكو

بوتين لمس إصرارا أوروبيا على ضرورة دعم أوكرانيا (الفرنسية)

استبق الرئيس الروسي فلادمير بوتين زيارته الرسمية إلى أوكرانيا اليوم السبت بإعلان دعمه للرئيس الجديد فيكتور يوتشينكو, والتعهد باستغلال ما وصفه بنفوذ موسكو لمنع أي أزمة تواجه الشعب الأوكراني.

وتعد الزيارة الأولى لبوتين إلى كييف منذ الإطاحة بالنظام المدعوم من موسكو في الانتخابات التي حسمت نتيجتها قبل شهرين لصالح يوتشينكو المعروف بموالاته للغرب.

وقد تعهد يوتشينكو في وقت سابق بإخراج أوكرانيا مما وصفه بالمدار السياسي لروسيا رغم اعترافه بما أسماه التحالف الأبدي مع الدولة العملاقة المجاورة لأوكرانيا.
ضغوط دولية
وتعرض بوتين لضغوط بعد اجتماعه مع قادة فرنسا وألمانيا وإسبانيا في باريس كي يتخلى عن دعمه لخصوم يوتشينكو. وقال الرئيس السوري في مؤتمر صحفي بقصر الإليزي مع قادة الدول الأوروبية الثلاث أمس إن موسكو "لا تفضل أي قوة سياسية لأنها تريد تطوير تعاون متكافئ مع أوكرانيا وشعبها". 

وتشير كلمات بوتين -على ما يبدو- إلى أن روسيا التي تمد أوكرانيا بمعظم احتياجاتها من الطاقة لن تمارس ضغوطا اقتصادية ولن تسعى لإثارة الاضطراب بين الجماعة الكبيرة التي تتحدث الروسية في أوكرانيا. 

ومن جانبه أعلن المستشار الألماني غيرهارد شرودر في باريس أن لروسيا والاتحاد الأوروبي مصلحة في استقرار أوكرانيا التي تحتل موقعا محوريا في أوروبا ولها حدود مشتركة مع ثلاث من الدول التي انضمت مؤخرا إلى الاتحاد الأوروبي وكذلك مع روسيا. 

واعتبر معلقون أنه لا يزال غير واضح كيف سيضغط بوتين على أوكرانيا لتنضم إلى فضاء اقتصادي مشترك، وهو تصور تروج له روسيا كرابطة بين الجمهوريات السوفياتية السابقة. ولا ترفض أوكرانيا هذه الفكرة ما دامت لا تتصادم مع طموحاتها الأوروبية.
 
وفي هذا الصدد يشار إلى أن علاقة موسكو المعقدة مع كييف تشكل جزءا من صورة أكبر لتراجع النفوذ الروسي في الجمهوريات السوفياتية السابقة.
المصدر : وكالات