مجلس الشيوخ الأميركي يدرس مقترحات لإصلاح المخابرات

مجلس الشيوخ ناقش مشروع القانون الجديد (الفرنسية-أرشيف)
يدرس مجلس الشيوخ الأميركي خطة يرعاها الحزبان الديمقراطي والجمهوري لإصلاح المخابرات الأميركية تحتم الاتصال المباشر بين أكبر مسؤول في جهاز المخابرات ووزارة الدفاع.
 
وتهدف الخطة التي تقدم بها السناتور الجمهوري ساكسبي تشامبليس والسناتور الديمقراطي بين نيلسون إلى دمج مخابرات وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون تحت لواء قيادة عسكرية موحدة.
 
ويرأس هذه القيادة جنرال أو أميرال تحت قيادة وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد مباشرة ويقوم بمهمة ضابط اتصال لوزارة الدفاع مع من يشغل منصب مدير المخابرات القومية الذي استحدث العام الماضي بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.
 
ويتبع البنتاغون أكبر قطاع من المخابرات الأميركية ويتمثل في ثماني وكالات من بين 15 وكالة للمخابرات كما تحصل الوزارة على 80% من الميزانية الإجمالية للمخابرات الأميركية.
 
ويقول رعاة مشروع القانون الجديد وهو قانون إعادة تنظيم المخابرات العسكرية لعام 2005 إنه سيسهل مهمة مدير المخابرات القومية وينسقها بتقليص اتصاله برؤساء ثماني وكالات ويقصرها على ضابط اتصال واحد.
 
وكادت المعارضة لإصلاح المخابرات من جانب مسؤولي وزارة الدفاع وحلفائهم في مجلس النواب الأميركي تنجح في تهميش الإصلاحات وتعطيل قانون مكافحة الإرهاب لعام 2004 الذي نص على استحداث منصب مدير المخابرات القومية الأميركية.



المصدر : رويترز