الأميركي المتهم بدعم القاعدة يدفع ببراءته

أحمد عمر أبو علي (رويترز)
طالب أميركي من أصل سعودي متهم بالعضوية في تنظيم القاعدة وبالتآمر لقتل الرئيس الأميركي جورج بوش بعرضه على خبراء طبيين لفحص ندب على ظهره بدعوى أن المحققين السعوديين انتزعوا الاعترافات منه تحت التعذيب.
 
وقال المحامي أشرف النوباني الذي يمثل أحمد أبو على إنه يريد أن تتاح على الفور فرصة لعرض موكله على خبراء طبيين ونفسيين لتقييم الرجل بحثا عن أدلة على التعذيب، وهو ما نفاه ممثل الادعاء بدعوى أنه "لا يستند إلى وقائع". وقال المحامي إنه يتوقع شهادة بشأن سجن أبو على في السعودية وإنه يعتزم استدعاء شهود أجانب.
 
وأكد النوباني أن موكله (23 عاما) دفع "بأنه غير مذنب" في الرد على عريضة الاتهام التي تضم ستة اتهامات والتي تتهمه بأنه قدم دعما وموارد إلى القاعدة. وقال إن أبو على يريد أن يمارس حقه في أن يحاكم أمام هيئة محاكمة محلفين.
 
وطلب القاضي الأميركي جيرالد بروس لي من محامي المتهم أن يقدم طلبا مكتوبا، وقال إن طلبات الدفاع يجب أن تقدم بحلول 25 أبريل/نيسان القادم على أن تقدم ردود الحكومة عليه 16 مايو/أيار المقبل. وحدد جلسة في الثالث من يونيو/ حزيران وجلسة أخرى يومي 20 و22 من الشهر نفسه. ومن المقرر أن تجرى المحاكمة يوم 22 أغسطس/آب القادم.
 
ولم يتحدث أبو على إلى القاضي أثناء الجلسة التي استمرت حوالي 30 دقيقة، وأثناء دخوله الغرفة ابتسم لأفراد الأسرة ولمؤيديه.
 
واعتقل أبو على الذي كان طالبا في جامعة سعودية على يد مسؤولين سعوديين في التاسع من يونيو/حزيران 2003 واحتجز في الرياض 20 شهرا إلى أن عاد إلى فرجينيا الشهر الماضي بعد أن أصدرت هيئة محلفين اتحادية عريضة اتهام بحقه.
 
وزعم أبو علي الذي كان يعيش من قبل في مدينة فولز تشيرش بولاية فرجينيا هو وأسرته أنه عذب في السعودية وقد استخدم المحققون السياط في تعذيبه.
 
ورفعت أسرة أبو علي دعوى العام الماضي زاعمة أن الحكومة الأميركية عملت على اعتقاله واحتجازه بشكل غير قانوني في السعودية دون توجيه تهم إليه. وهذه القضية المرفوعة في واشنطن منفصلة عن قضية فرجينيا.
 
ويواجه أبو علي في حال إدانته عقوبة السجن لفترة تصل إلى 80 عاما. وهو متهم بأنه كان عضوا في خلية سرية للقاعدة في السعودية بين سبتمبر/أيلول 2002 وحتى اعتقاله.
 
وقالت عريضة الاتهام إن أبو علي أراد أن يكون مخططا لهجمات مماثلة لتلك التي استهدفت نيويورك وواشنطن في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.
 
ووفقا للادعاء ناقش أبو على خططا عامي 2002 و2003 لاغتيال بوش مع عضو لم يذكر اسمه من خلية القاعدة قتل في وقت لاحق في تبادل لإطلاق النار مع السلطات السعودية في سبتمبر/أيلول 2003.
المصدر : وكالات