قراصنة يشنون هجوما على ناقلة في مضيق ملقا

شن قراصنة مسلحون هجوما بالمدافع الرشاشة والصواريخ ضد ناقلة غاز على طريق الملاحة البحرية بين كل من إندونيسيا وماليزيا أدى إلى خطف قائدها ورئيس المهندسين.
 
وقال المديرالإقليمي للمكتب الدولي البحري نويل تشانغ إن حوالي 35 مسلحا اقتحموا الناقلة في وقت متأخر من مساء السبت بينما كانت تعبر مضيق ملقا محملة بغاز الميثان من إقليم كاليمنتان بجزيرة بورنيو إلى بيلوان في سومطرة.

وأوضح نويل أنها المرة الأولى التي يغير فيها القراصنة على سفن منذ وقت طويل، مؤكدا أن مالكي الناقلة يتفاوضون مع القراصنة الذين يطالبون بفدية مالية لإطلاق الرهائن.
 
وأضاف أنه يشتبه في أن القراصنة هم من أفراد حركة آتشه المتمردة بشمال سومطرة والتي تتهم عادة باعتداءاتها على السفن العابرة.

يذكر أن هجمات القراصنة خفت في مضيق ملقا عقب وقوع كارثة تسونامي، وكان المراقبون يعتقدون أن القراصنة إما قتلوا أو فقدت سفنهم خلال الكارثة في حين اعتقد آخرون أن تواجد القوات الدولية في جهود الإغاثة هو السبب في ردع هجماتهم.
 
وكان آخر هجوم بحري حدث في فبراير/شباط الماضي عقب وقوع تسونامي، وذلك عندما استقل أربعة مسلحين سفينة في المياه الماليزية واحتجزوا قائدها وأحد أفراد الطاقم وتم تحريرهما بعد تسعة أيام من احتجازهما، ولم يتم دفع أي فدية في الحادثة وإنما تم نهب أموال قائدها.

وكان المكتب البحري الدولي قد سجل خلال العام الماضي حوالي 37 هجمة للقراصنة في مضيق ملقا، وهو المضيق الذي تعبره حوالي 50 ألف سفينة سنويا. وشملت هذه الهجمات حوادث إطلاق نار على السفن واختطاف أفرادها بهدف الحصول على فدية.
المصدر : وكالات