إصابة جنديين أميركيين في كمين بأفغانستان

الجيش الأميركي يأمل بإقناع طالبان بالتخلي عن السلاح والاندراج في المجتمع (رويترز-أرشيف)

أصيب اثنان من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) بجروح في كمين نصبه مسلحون لدوريتهما في منطقة شرق أفغانستان.

وأوضح بيان للجيش الأميركي أن الدورية تعرضت لإطلاق نار مساء السبت خلال مهمة دورية بمدينة جلال آباد الشمالية بالقرب من الحدود مع باكستان.

وقال البيان إن الاثنين أصيبا بشظايا في الكتف بعد إطلاق قذائف صاروخية، ونيران أسلحة ومدافع آلية على وحدتهما، وأضاف البيان العسكري "تقهقر أفراد الملشيات المناهضة للتحالف بعد الكمين، وقام أفراد مشاة البحرية بعملية تمشيط للمنطقة ثم واصلوا مهمتهم".

يذكر أن مقاتلي حركة طالبان وأنصارهم بقيادة قلب الدين حكمتيار ينشطون في منطقة جلال آباد، وعقب فترة هدوء خلال أشهر الشتاء شديدة البرودة هناك مؤشرات على تنامي نشاط المسلحين في الأسابيع الأخيرة.

وفي إقليم خوست بجنوب شرق البلاد قال رئيس شرطة خوست الجنرال محمد أيوب إن مقاتلي طالبان أطلقوا نحو سبعة صواريخ وأصابوا قاعدة ساليرنو العسكرية الأميركية ومطار قريب دون سقوط قتلى وجرحى.

من جانبه اعتبر المتحدث باسم طالبان في خوست الملا صمد الهجوم بمثابة رسالة تحدي "بأننا لن نشارك في عملية المصالحة ولا نريدها".

ويأمل الجيش الأميركي أن يساعد عرض العفو المتوقع أن تصدره الحكومة الأفغانية قريبا في إقناع أعضاء طالبان بالانضمام إلى المجتمع.

ويوجد نحو 18 ألف جندي تقودهم الولايات المتحدة يلاحقون مقاتلي طالبان وتنظيم القاعدة في جنوب وشرق البلاد إلى جانب أكثر من ثمانية آلاف من قوات حفظ السلام بقيادة حلف شمال الأطلسي ينتشر أغلبهم في كابل وأجزاء من الشمال والغرب.

المصدر : وكالات