جرح 39 في تفجير سيارة مفخخة بمدريد تبنته إيتا

الانفجار وصف بأنه الأعنف منذ هجمات مدريد العام الماضي (رويترز)

جرح نحو 39 شخصا في تفجير سيارة ملغومة قرب المركز الرئيسي للمؤتمرات في العاصمة الإسبانية مدريد. الانفجار وقع قبل ساعات من قيام العاهل الإسباني خوان كارلوس والرئيس المكسيكي فيسنتي فوكس بافتتاح معرض الفنون المعاصرة في المركز الواقع شمالي مدريد.

ووجهت الشرطة الإسبانية على الفور التهمة لجماعة إيتا المطالبة بانفصال إقليم الباسك بتدبير الانفجار حيث وقع بعيد تحذير للجماعة وصل لأحدى الصحف الباسكية من وقوع تفجير بسيارة مفخخة. ووصف الهجوم بأنه الأعنف في العاصمة الإسبانية منذ تفجيرات القطارات في 11 مارس/آذار الماضي التي قتل فيها 191 شخصا والمتهم بتدبيرها تنظيم القاعدة.

يتزامن الحادث مع قيام أجهزة الأمن بحملة موسعة ضد إيتا في شمالي إسبانيا اعتقل خلالها نحو 13 شخصا من المشتبه في عضويتهم بالجماعة.

وتهدف الحملة بحسب آراء المراقبين لمنع إيتا من إعلان هدنة تحسن صورتها قبل انتخابات إقليم الباسك في أبريل/نيسان المقبل. كما تتهم السلطات الإسبانية الجماعة بتصعيد عملياتها في هذه الفترة لتقليل فرص إسبانيا في استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2012 وكان وفد اللجنة الأولمبية زار هذا المركز الأسبوع الماضي.

وفي هذا السياق أدان رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو أثناء زيارته لبولندا الهجوم ووصف منظمة إيتا بأنها جماعة إرهابية لا مكان لها في المجتمع الإسباني. وأكد في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البولندي ماريك بيلكا إصرار حكومته على التصدي لإيتا وعدم التراجع أمام تهديداتها.

وتتهم مدريد إيتا بقتل نحو 850 شخصا منذ بدء حملتها المسلحة عام 1968 لتحقيق انفصال إقليم الباسك على الحدود مع فرنسا. وصعدت المنظمة تفجيراتها بعد تراجعها عن مبادرة وقف العنف الصيف الماضي.

المصدر : وكالات