الرئيس التايواني لا يستبعد الاتحاد مع الصين

شين يبحث مع المعارضة مستقبل العلاقة مع الصين (رويترز-أرشيف)

قال رئيس تايوان شين شوي بيان إنه لن يغلق الباب أمام احتمال الاتحاد مع الصين، في حال أظهرت بكين حسن النوايا تجاه الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها.
 
وأوضح بيان موقفه خلال اجتماع مع زعيم حزب الشعب الأول المعارض جيمس سونغ.
 
ووقع الطرفان في ختام اجتماعهما بيانا مشتركا تعهدا فيه بأنهما "لن يستبعدا احتمال إقامة علاقة (مع الصين) تتطور على أساس حسن النوايا". وتضمن البيان بتعبير واضح احتمال الاتحاد مع الصين.
 
وقد أجرى الجانبان مباحثات تضمنت وجهات نظر متباينة حول كيفية التعامل مع الصين التي تهدد بشن حرب على تايبيه في حال أعلنت رسميا استقلالها.
 
وحول طبيعة العلاقة مع الصين, اتهم سونغ الرئيس شين بعدم تبني سياسة ثابتة في التعامل مع الصين, في حين اتهم الرئيس المعارضة بكونها تتمادي في التملق.
 
وقد كرر شين تأكيده أنه لن يعلن الاستقلال أو يغير الاسم الرسمي للجزيرة "جمهورية الصين" أو أن ينظم استفتاء بشأن هذه القضايا خلال توليه الرئاسة التي تنتهي في مايو/أيار 2008. وينظر لشين على أنه يرفض مبدأ الاتحاد مع الصين.
 
وفي السياق يعتزم الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون الاجتماع مع الرئيس بيان خلال زيارة له إلى تايوان الأحد المقبل، مما قد تثير حنق المسؤولين في بكين.
 
وقال متحدث باسم الخارجية التايوانية إن كلينتون سيصل إلى تايبيه بدعوة من حكومة تايوان وسيلقي كلمة عن الديمقراطية والأمن.
 
وزار كلينتون الصين الأسبوع الماضي، حيث أشاد بجهود بكين لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) وتعهد بتقديم العقاقير الطبية وتدريب الأطباء.
 
المصدر : وكالات