130 قتيلا في حصيلة جديدة لغرق العبارة ببنغلاديش

حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع لأن جثثا أخرى لا تزال عائمة (الفرنسية)
 
أعلنت الشرطة في بنغلاديش أن حصيلة ضحايا غرق العبارة السبت الماضي ارتفعت إلى 130 قتيلا بينما لا يزال أكثر من مائة شخص في عداد المفقودين.
 
وقال مسؤول في الشرطة إن فرق الإنقاذ عثرت صباح اليوم الثلاثاء على 11 جثة لامرأة وعشرة رجال مشيرا إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع لأن "جثثا أخرى" شوهدت عائمة في مواقع أخرى.
 
وذكر ناجون أن العبارة كانت تقل نحو 500 شخص مع أن العدد الرسمي للركاب كان 167 فقط، كما توقعوا أن يكون عدد المفقودين أكبر بكثير من التقديرات الرسمية بسبب الحمولة الزائدة.
 
وقد بدأت عمليات البحث والإنقاذ بعد وقت قصير من الحادث غير أن الرياح القوية وتيارات المياه أعاقت الجهود الأولية لإنقاذ الركاب المتضررين.
 
وكانت العبارة في طريقها من العاصمة داكا لبلدة تشاندبور جنوبي البلاد عندما واجهت عاصفة مدارية مفاجئة بنهر بوريجنجا في ساعة متأخرة من الليلة قبل الماضية.
 
وتتكرر حوادث الغرق في بنغلاديش، فمنذ عام 1977 قضى نحو ثلاثة آلاف شخص في 260 من حوادث غرق العبارات. وغالبا ما يكون السبب الرئيسي لتلك الحوادث، هو الحمولة الزائدة والعواصف في مواسم المطر.
 
وقد اتخذت الحكومة عام 2003 تدابير لمكافحة مشكلة الحمولة الزائدة في هذا البلد الذي تعبره 230 نهرا وتنقل فيه ثلاثة آلاف عبارة يوميا نحو مائة ألف مواطن.
المصدر : وكالات