بوش ينكر التحضير لضرب إيران وشيراك يطالبه بمبادرة

هل يوافق بوش على طلب شيراك منه التقدم بمبادرة ما تجاه إيران (الفرنسية)
أنكر الرئيس الأميركي جورج بوش أن تكون بلاده تستعد لتوجيه ضربة عسكرية لإيران بسبب إصرارها على المضي قدما ببرنامجها النووي.
 
وقال بوش في ختام قمة مع قادة الاتحاد الأوروبي إن "القول بأن الولايات المتحدة تستعد لمهاجمة إيران أمر سخيف بكل بساطة"، ولكنه في الوقت نفسهه لم يستبعد الخيار العسكري مع إيران وقال إن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة".
من ناحية ثانية حث الرئيس الفرنسي جاك شيراك واشنطن على القيام بمبادرة تجاه إيران لمساعدة أوروبا في مفاوضاتها معها لوقف برنامجها النووي.
 
وقال شيراك في مؤتمر صحفي بعد محادثات أجراها مع بوش إنه حث الرئيس الأميركي على "مساعدة المفاوضين الأوروبيين على لجم البرنامج النووي الإيراني بتقديم حوافز في مجالات التجارة والطيران".
 
وأضاف "من المشروع أن نبدي لفتة في مجال طلب إيران الانضمام لعضوية منظمة التجارة العالمية ورغبتها في شراء محركات طائرات مدنية، لست أرى سببا لعدم حدوث ذلك".
 
واعتبر أن تقديم مبادرات من هذا النوع هو "أمر بغاية الشرعية"، مشيرا إلى أنه أبلغ بوش بذلك دون أن يحدد ماذا كان رد فعل بوش.
 
وتحاول فرنسا وبريطانيا وألمانيا تقديم مبادرات إيجابية لإيران مقابل تخليها عن أنشطة تخصيب اليورانيوم التي تقول واشنطن إنها جزء من مسعى سري لصنع قنبلة ذرية.
 
ورغم أن الإدارة الأميركية لم تشارك في الجهود الأوروبية، أعلنت مؤخرا تأييدها لها مستمرة في الوقت نفسه بالتلويح بخيار القوة العسكرية في حال فشلت الجهود الدبلوماسية.
 
ولا زالت إيران تتمسك ببرنامج التخصيب وتقول إن فترة التجميد التي تعهدت بها لأوروبا مؤقتة.
المصدر : وكالات