بوش يحصل على تعهد الأطلسي بتدريب قوات عراقية

بوش والأمين العام للناتو ياب دي هوب شيفر (رويترز)

 
حصل الرئيس الأميركي جورج بوش على تعهد من أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) بتقديم المساعدة في تدريب قوات الأمن العراقية.
 
وأكد قادة الناتو اليوم بمناسبة قمتهم الاستثنائية في بروكسل التي حضرها الرئيس الأميركي جورج بوش أن دول الحلف الـ 26 "تساهم جميعها في مهمة الحلف الأطلسي" للمساعدة على تدريب قوات الأمن العراقية.
 
وأفاد مسؤول في الحلف أنه بينما تعرض الولايات المتحدة المشاركة بنحو 60 مدربا من بين إجمالي العدد الذي يصل إلى 160 وافقت فرنسا على السماح لضابط واحد من ضباطها الموجودين بمقر الحلف في بروكسل بالمساعدة في تنسيق عروض تسليح الجيش العراقي.
 
وذكر المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن 15 دولة وعدت بإرسال فرق تدريب إلى العاصمة العراقية بغداد وأن آخرين من بينهم فرنسا وألمانيا اللتان عارضتا حرب العراق عرضوا المشاركة في عمليات تدريب خارج البلاد أو المساهمة من خلال تمويل العملية.
 
وحسب المصدر نفسه فإن 20 دولة عرضت تقديم ما يزيد على 16.4 مليون دولار لتمويل المهمة التي تركز على تطوير مهارات كبار الضباط لا على تدريب الجندي العراقي وهو ما تستهدفه عملية أميركية أوسع نطاقا.
 
وقد شكر الرئيس بوش دول الحلف على قرارها بالمساهمة بطريقة أو بأخرى في مهمة تدريب قوات الأمن العراقية بقيادة الحلف.
 
وكان الرئيس بوش قد حث الأوروبيين أمس على تقديم "مساعدة عملية وسياسية واقتصادية وأمنية إلى أحدث ديمقراطية في العالم" بعد الانتخابات العراقية في 30 يناير/ كانون الثاني.
 
ويذكر أن الحلف الأطلسي شرع في الخريف الماضي في مهمة تهدف إلى تدريب ألف ضابط عراقي في السنة غير أن عددا من الدول الأعضاء منها فرنسا وألمانيا وبلجيكا قررت عدم المشاركة في المهمة على الأراضي العراقية.
 
من جهة أخرى أعرب بوش في ختام قمة الناتو الاستثنائية عن "قلقه الشديد" إزاء مشروع الاتحاد الأوروبي الرامي إلى رفع حظر بيع الأسلحة إلى الصين "لأن ذلك من شأنه أن يخل بتوازن العلاقات القائمة بين الصين وتايوان".
 
وقبل لقاء بوش اجتمع قادة الحلف بالرئيس الأوكراني يوتشينكو الذي أكد مجددا اليوم رغبة بلاده في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.
 

قادة الناتو يتعهدون بمساعدة العراق (الفرنسية)

حوار الضفتين
وخلال قمة الناتو دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك إلى حوار أكبر بين الأوروبيين والأميركيين في إطار الناتو عبر أخذ التطورات داخل القارة الأوروبية بعين الاعتبار.
 
وخلال هذه القمة تعهد قادة الحلف بتعزيز دور الحلف الأطلسي في المسائل الإستراتيجية والسياسية.
 
وكان الرئيس الأميركي قد دعا أمس في اليوم الأول من زيارته لبروكسل إلى بدء "عهد أطلسي جديد" وطي صفحة "الخلاف العابر حول العراق" والالتزام إلى جانب الولايات المتحدة "بنشر الحرية في العالم" وإحلال السلام في الشرق الأوسط.
 
كما جدد بوش رغبته في المصالحة مع دول الاتحاد الأوروبي حيث التقى مع نظيره الفرنسي شيراك الذي كان أشد معارضيه عند شن الحرب على العراق عام 2003.
 
وقد كرس بوش وشيراك المصالحة بينهما بتجاوز خلافاتهما حول العراق وتوحيد جهودهما للمطالبة بانسحاب "فوري" للقوات السورية من لبنان.
 
ويتوقع أن يلتقي بوش المستشار الألماني غيرهارد شرودر في ماينز غدا الأربعاء ثم نظيره الروسي فلاديمير بوتين في براتيسلافا الخميس. وقد دعا بوش الرئيس الروسي إلى "تأكيد التزامه بالديمقراطية من جديد".
المصدر : وكالات